مؤلف كتاب عن مقتل بن لادن: لم نقبض عليه حيا واطلقنا النار عليه

آخر تحديث:  الاثنين، 10 سبتمبر/ أيلول، 2012، 08:46 GMT
الكتاب

غلاف الكتاب

قال مات بيسونيت أحد عناصر القوات الخاصة السابقين في البحرية الامريكية الذين اشتركوا في الغارة على مخبأ زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن بباكستان العام الماضي، إنهم قاموا باطلاق النار عليه بدلا من القبض عليه حيا، لخشيتنا من أنه كان يحمل سلاحا أو أن سلاحة كان مخفيا.

وأوضح بيسونيت الذي كان يتحدث لبرنامج "60 دقيقة" أن عناصر القوات الخاصة اطلقوا النار بعد أن رأوا رأس رجل ظهر في الرواق، مضيفا انه وعنصر قوات خاصة آخر اطلقا النار على بن لادن مرة اخرى بعد ان وجداه ملقى على الارض في غرفة نومه ومصابا باطلاقة في جمجمته لأنهما رأيا يديه مخبئتين.

وبدت هذه التفاصيل أكثر افاضة من التفاصيل التي تضمنها الكتاب الجديد الذي اصدره بيسونيت تحت اسم مستعار هو مارك اوين وحمل عنوان "ليس يوما سهلا".

ويقول المسؤولون في البنتاغون إنه تم اطلاق النار على بن لادن عندما حاول الفرار الى غرفته. وهددوا برفع دعوى قضائية ضد بيسونيت لكشفه عن معلومات عسكرية سرية.

وقد يواجه بيسونيت تهما جنائية نتيجة الافصاح "غير القانوني" عن معلومات سرية، إذ قام المستشار القانوني لوزارة الدفاع الأمريكية بإبلاغ مؤلف الكتاب، بوصفه عضوا سابقا بسلاح البحرية الأمريكية، أنه انتهك الاتفاقيات الخاصة بعدم نشر الأسرار العسكرية.

وقالت وزارة الدفاع إن المؤلف وقع وثيقتين مع البحرية الأمريكية عام 2007 تقضيان بعدم الإفصاح عن الأسرار العسكرية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك