الأمريكيون يحيون ذكرى هجمات 11 سبتمبر وسط غياب أصوات السياسيين

آخر تحديث:  الثلاثاء، 11 سبتمبر/ أيلول، 2012، 15:03 GMT
هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على نيويورك

تصدر المشهد هذا العام ذوو الضحايا الذين تناوبوا على تلاوة أسماء أقربائهم وأصدقائهم الذين قضوا في 11 سبتمبر

أحيا الأمريكيون الثلاثاء ذكرى مرور 11 عاما على هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول عام 2001، وكان اللافت غياب أصوات السياسيين عن مراسم إحياء المناسبة لهذا العام في المنطقة صفر بمانهاتن حيث قضى نحو 3000 شخص في انهيار برجي مركز التجارة العالمي جرَّاء تلك الهجمات.

فعلى عكس الذكرى العاشرة العام الماضي، حيث انضمت إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما كوكبة من كبار السياسيين والشخصيات البارزة، فقد تصدر المشهد هذا العام ذوو الضحايا الذين تناوبوا على تلاوة أسماء أقربائهم وأصدقائهم الذين قضوا في ذلك اليوم.

أسماء الضحايا

يُشار إلى أن السياسيين الأمريكيين، بمن فيهم الرؤساء السابقون وحكام الولايات ورؤساء بلدية مدينة نيويورك، دأبوا خلال السنوات السابقة على قراءة أسماء ضحايا هجمات 11 سبتمبر، أو نصوص من الإنجيل، أو فقرات من الأعمال الأدبية، كجزء من مشاركاتهم في المناسبة.

أما هذا العام، فقد أقيم حفل متواضع في المنطقة صفر في نيويورك، أي موقع برجي المركز التجاري العالمي اللذين انهارا عندما اصطدمت بهما طائرتان مخطوفتان من قبل إسلاميين متشددين، مما أسفر عن مقتل 2750 شخصا.

فقد صعد إلى المنصة هذا العام فقط أفراد عائلات الضحايا، إذ تناوبوا على قراءة أسماء ذويهم الذين قضوا في الحادث.

وقد وقف الحضور في نيويورك دقيقة صمت على أرواح الضحايا، كما وقفوا أيضا دقائق صمت أخرى في أوقات اصطدام كل طائرة من الطائرات الأربع المخطوفة بالهدف المحدد لها، أو لحظة تفجرها، أي في الدقائق 8:46 و9:03، و9:37، و10:03 من صباح ذلك اليوم.

وكانت هنالك أيضا لحظتا صمت في الساعة 9:59 صباحا وفي الساعة 10:28 صباحا عندما سقط البرجان الجنوبي والشمالي اللذان كانا ذات يوم مقرا للمركز التجاري العالمي في نيويورك.

قواعد جديدة

الأمريكيون يحيون ذكرى مرور 11 عاما على هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول

أحيا الأمريكيون بشكل هادئ هذا العام ذكرى هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول

يُشار إلى أن القائمين على النصب التذكاري ومتحف 11 سبتمبر، وبإدارة وإشراف رئيس بلدية نيويورك، مايكل بلومبرج، كانوا قد وضعوا في شهر يوليو/ تموز الماضي قواعد جديدة تمنع السياسيين من إلقاء كلمات أو قراءة أسماء الضحايا خلال مراسم إحياء ذكرى هجمات 11 سبتمبر في الموقع صفر بنيويورك من كل عام.

إلا أن القواعد الجديدة لا تسري على مشاركة السياسيين في احتفالات أخرى بالمناسبة، كما لم يُسمح للجمهور بحضور المراسم التي أقامتها وزارة الدفاع خارج واشنطن.

وقد شارك الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وزوجته ميشال في إحياء الذكرى، إذ وقفا دقيقة صمت في احتفال رمزي جرى خارج البيت الأبيض، ومن ثم زارا مقر وزارة الدفاع (البنتاغون) حيث وضعا إكليلا من الزهور أمام النصب التذكاري لضحايا هجمات 9/11 في الوزارة.

وتماشيا مع روحية برنامج إحياء الذكرى لهذا العام، لم يتم تعليق حملة الانتخابات الرئاسية، إذ شارك الرئيس الأمريكي السابق بل كلينتون الثلاثاء في أنشطة لحشد الناخبين لصالح المرشح الديمقراطي أوباما، بينما أصدر المرشح الجمهوري، ميت رومني، بيانا قال فيه: "على من يهاجمنا أن يعلم أننا متَّحدون".

كما تم تنظيم حفل آخر في شانكسفيل بولاية بنسلفانيا، إحياء لذكرى 40 راكبا قضوا على متن طائرة مخطوفة تحطمت بعد تمرد الركاب على الخاطفين.

وتقول السلطات الأمريكية إن الخاطفين كانوا يعتزمون صدم تلك الطائرة بمبنى الكابيتول هيل، مقر الكونغرس في واشنطن.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك