غواتيمالا: ثوران بركان فويغو يسفر عن إجلاء عدد كبير من السكان

آخر تحديث:  الجمعة، 14 سبتمبر/ أيلول، 2012، 13:11 GMT

إجلاء الاف السكان بسبب بركان فيوجو في غواتيمالا

سلطات إدارة الكوارث في غواتيمالا تقول إن الرماد الذي يقذفه بركان فيوجو أجبر الاف الأشخاص على الفرار إلى مساكن أكثر أمنا. كما أن الافا آخرين بانتظار إجلائهم.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

أجلت سلطات غواتيمالا آلاف السكان بعد أن بدأ بركان جبل فويغو بإطلاق الحمم والرماد البركاني.

وتحدث عدد من السكان عن أن هدير البركان كان قويا لدرجة أن النوافذ وأسقف البيوت في القرى المجاورة اهتزت.

ونبه رئيس غواتيمالا أوتو بيريز مولينا الى أن تأثير ثوران البركان على السكان قد يصل إلى مناطق بعيدة، مثل العاصمة.

وأضاف: "سنبذل قصارى جهدنا حتى لا يصاب أحد من السكان."

وشوهدت السيارات الصغيرة وسيارات النقل والحافلات المغطاة بالرماد تخرج مسرعة من المنطقة في اتجاه العاصمة.

ويقول علماء البراكين إن انفجارات شديدة كانت تقذف بالصخور المحترقة إلى ارتفاعات تتعدى ألف متر (3,280 قدما) فوق فوهة البركان، كما أن الحمم البركانية كانت تسيل من منحدراته.

ويقول الخبراء أيضا أن ثوران بركان فويغو، الذي يقع على بعد 50 كيلو مترا (31 ميلا) جنوب غرب مدينة غواتيمالا العاصمة، يعد الأقوى منذ عام 1999.

وهرع بعض السكان الذين هربوا من منازلهم إلى مخبأ للطوارئ يقع في مدرسة في بلدة سانتا لوسيا كوتزومالغوابا.

بركان فويغو

من المتوقع أن يخمد البركان خلال ساعات

وقالت ميريام كاروماكو (28 عاما)، التي كانت قد وصلت إلى ذلك المخبأ مع 16 شخصا من أفراد عائلتها: "سمعنا دوي رعد، ثم أظلمت السماء وبدأ الرماد في التساقط."

وأضافت: "بدا الصوت وكأنه صوت وعاء ضغط لا يتوقف."

وأكد سيرجيو كاباناس رئيس عمليات الطوارئ أن أوامر صدرت بإجلاء أكثر من 33 ألف شخص يسكنون في 17 بلدة.

وفي وقت لاحق، أعلن كاباناس أنه تم إجلاء 11 ألف شخص، ولم يعد من داعٍ لإجلاء الباقين، بعدما خمدت الانفجارات البركانية مساء الخميس.

وأضاف: "نأمل أن يعود البركان إلى نشاطه الطبيعي، مما سيسمح للعائلات بالعودة إلى منازلها."

ويقول المسؤولون إن الحمم البركانية غطت مساحة 7 كيلومترات من الجزء الجنوبي والجنوب الغربي من البركان.

كما دعت السلطات المراقبين الجويين إلى وقف الرحلات الجوية في المنطقة المحيطة بالبركان، حيث إن سحابة الرماد البركاني المنبعثة من الفوهة كانت قد انتشرت بسرعة.

ويعد بركان جبل فويغو البالغ ارتفاعه 3,760 مترا (12,336 قدما) أحد أكثر براكين أمريكا الوسطى نشاطا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك