السجن 8 سنوات لزوجة بريطانية اجهضت حملها في مرحلته الاخيرة

آخر تحديث:  الاثنين، 17 سبتمبر/ أيلول، 2012، 15:19 GMT
سارة لويز كات

لم تقدم كات اي دليل على وجود الطفل

قضت محكمة بالسجن ثماني سنوات على امرأة بريطانية قامت بعملية اجهاض لطفلها في المرحلة الاخيرة من الحمل.

وكانت ساره لويز كات (35 عاما) من نورث يوركشاير تناولت عقارا في الاسبوع 39 من حملها للحصول على ولادة مبكرة.

وإدعت أن المولود ولد ميتا فقامت بدفنه، بيد أنها لم تقدم اي دليل على وجود الطفل.

عمل متعمد

وقالت محكمة ليدز التي نظرت في قضيتها إن كات اتخذت "قرارا محسوبا ومقصودا" لانهاء حملها.

واستمعت المحكمة إلى شهادة اشارت الى أن كات، التي تعيش مع زوجها مع طفلين، قد خضعت لفحص بالاشعة فوق الصوتية في مستشفى ليدز أكد حملها في اسبوعها الثلاثين.

وظهرت الشكوك بشأنها حين فشلت في تسجيل ولادة طفلها بعد أسابيع من الفحص.

واشير في المحكمة الى أن كات كانت على علاقة مع احد زملائها في العمل منذ سبع سنوات.

المفتش كيرين سميث

قالت المفتش كيرين سميث التي قادت فريق التحقيق في القضية في شرطة نورث يوركشاير ان القضية كانت "غير عادية ومقلقة ومعقدة جدا".

كما استمعت المحكمة الى أن الزوج لم يكن عارفا بحملها ولم تستشره في اتخاذ قرار الاجهاض.

واصرت كات في افادتها على أنها قامت بعملية اجهاض مشروعة في عيادة بمانشستر، بيد ان تحليل المعلومات الموجودة في جهاز كومبيوترها كشف عن انها اشترت عبر الانترنت عقارا يدعى ميسوبروستول من شركة في مومباي بالهند، ويمكن لهذا العقار ان يتسبب في تسريع الولادة.

واعترفت المتهمة بذنبها في يوليو/تموز وهو الاستخدام المقصود لمادة سمية للحصول على اجهاض.

وقالت للطبيب النفساني إنها اخذت العقار حين كان زوجها مسافرا وولدت طفلها لوحدها في البيت.

واضافت كات ان الطفل المولود لم يكن يتنفس او يتحرك لذا قامت بدفنه، الا أنها لم تكشف عن موقع الدفن.

"قضية معقدة"

واستمعت المحكمة ايضا الى أن المتهمة سبق أن اعطت طفلا للتبني في عام 1999.

وكانت حصلت على موافقة زوجها للقيام بعملية اجهاض، وحاولت أن تنهي عملية حمل أخرى الا انها تجاوزت الحد الزمني القانوني المسموح به للاجهاض، واخفت خبر الحمل الاخر عن زوجها قبل ولادة الطفل.

وقال القاضي لكات انها كانت تعتقد بوضوح ان الرجل الذي كانت على علاقة معه هو والد الطفل، بيد انها لم تبد اي ندم لذلك.

وقالت المفتش كيرين سميث التي قادت فريق التحقيق في القضية في شرطة نورث يوركشاير ان القضية كانت "غير عادية ومقلقة ومعقدة جدا".

واضافت "اثبتت كات انها قامت بعملها ببرود وبشكل محسوب ولم تظهر أي ندم أو تعطي أي توضيح لما فعلته".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك