اليابان توفد مبعوثا كبيرا الى الصين في محاولة لخفض التوتر حول الجزر

آخر تحديث:  الاثنين، 24 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:31 GMT
الصين

سفينتان صينيتان تتعقبان زورقا لخفر السواحل الياباني قرب جزر دياويو

أعلنت اليابان انها بصدد ايفاد مبعوث دبلوماسي رفيع المستوى الى الصين في محاولة لنزع فتيل التوتر بين البلدين حول جزر متنازع عليها، بينما وصلت زوارق صينية الى المياه المحيطة بتلك الجزر.

وقالت الحكومة اليابانية إنها ستوفد نائب وزير خارجيتها تشيكاو كاواي الى بكين حيث سيجري محادثات تستمر يومين مع الجانب الصيني تهدف الى نزع فتيل التوتر بين البلدين.

وكانت اليابان قد اصدرت احتجاجا رسميا على دخول السفن الصينية المياه المحيطة بجزر دياويو (والتي يطلق عليه اليابانيون اسم سنكاكو).

وتسيطر اليابان حاليا على هذه الجزر، وتتهم الصين بانتهاك مياهها الاقليمية.

يذكر ان الخلاف بين البلدين مستمر منذ عدة سنوات، ولكنه تصاعد في الآونة الاخيرة بعد ان عمدت الحكومة اليابانية الى شراء الجزر الواقعة في بحر الصين الشرقي من مالكها الياباني.

وكانت الصين قد الغت يوم امس الاحد احتفالا كان مقررا اقامته بمناسبة مرور 40 عاما على اقامة العلاقات بين البلدين بسبب التوتر، كما الغى وفد من رجال الاعمال اليابانيين زيارة سنوية دأبوا على القيام بها للقاء المسؤولين الصينيين منذ عام 1975.

وتصر الصين على ارسال سفنها الى منطقة الجزر منذ فامت اليابان بشرائها في الحادي عشر من سبتمبر / ايلول الجاري.

ونقلت وكالة شينخوا الصينية الرسمية للانباء عن ادارة البحوث البحرية الصينية الحكومية قولها إن سفينتي "رصد بحري" تقومان بواجب الدورية "للدفاع عن الحقوق الصينية" قرب الجزر، مضيفة ان السفينتين تفرضان "السلطة القضائية الصينية" على الجزر المتنازع عليها.

وقالت قوة خفر السواحل اليابانية من جانبها إن زورق صيد صيني موجود هو الآخر في المياه المحيطة بالجزر.

وقال اوسامو فوجيمورا، الناطق الرسمي باسم الحكومة اليابانية، في مؤتمر صحفي بطوكيو "بالطبع، اذا انتهكت السفن الصينية مياهنا الاقليمية فإننا سنعترض على ارفع مستوى."

ومن المقرر ان تصل العشرات من زوارق الصيد التايوانية الى المنطقة يوم غد الثلاثاء، حيث تدعي تايوان هي الاخرى السيادة على جزر دياويو.

وكان رئيس الحكومة اليابانية يوشيهيكو نودا قد حذر يوم امس الاحد من ان النزاع قد يضعف الاقتصاد الصيني، واضاف "ينبغي ان يتطور الاقتصاد الصيني من خلال الاستثمارات الاجنبية الداخلة. آمل ان يقدر الصينيون ان اي تصرف يخيف المستثمرين لن يعود بالنفع عليهم."

وتشهد الصين منذ عدة اسابيع احتجاجات شعبية ضد اليابان، مما اجبر عددا من المصالح اليابانية على ايقاف اعمالها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك