احالة جنديين امريكيين لمحكمة عسكرية بسبب فيديو يصور تبول جنود على جثث افغان

آخر تحديث:  الثلاثاء، 25 سبتمبر/ أيلول، 2012، 01:09 GMT
لقطة من الفيديو

قال سلاح مشاة البحرية في 27 اغسطس آب إن ثلاثة من أفراده اعترفوا بتهم بشأن الفيديو.

قال الجيش الامريكي إن اثنين من جنود مشاة البحرية احيلا للمحاكمة العسكرية فيما يخص التبول على جثث مقاتلين من طالبان في افغانستان وهي أفعال صورت في فيديو جرى تداوله على الانترنت على نطاق واسع.

وهذه أول تهم جنائية توجه لأشخاص فيما يتعلق بالحادث. وأثار الفيديو غضبا واسعا في افغانستان في مطلع العام ووصف الرئيس الأفغاني حامد كرزاي افعال مشاة البحرية بأنها "غير إنسانية".

كما اتهم السارجنت جوزيف تشامبلين والسارجنت إدوارد ديبتولا بالوقوف "لالتقاط صور غير رسمية لهما مع قتلى".

وأظهر التحقيق أنه رغم ان الفيلم لم يتم تناقله على الانترنت إلا في يناير كانون الثاني فقد وقع الحادث في 27 يوليو تموز 2011 تقريبا أثناء عملية ضد المتمردين في اقليم هلمند الافغاني.

وقال سلاح مشاة البحرية في 27 اغسطس آب إن ثلاثة من أفراده اعترفوا بتهم بشأن الفيديو. لكن عقوبتهم لم تصل إلى حد المحاكمة الجنائية.

واتهم تشامبلين وديبتولا أيضا بالتقصير في الاشراف على الجنود الأدنى رتبة.

ويشمل ذلك مسائل بسيطة مثل التقاعس عن الزامهم بارتداء العتاد الواقي وصولا إلى انتهاكات أخطر مثل التقاعس عن الابلاغ عن "الاطلاق الناجم عن اهمال" لقذيفة صاروخية.

وقال سلاح مشاة البحرية إن ديبتولا متهم أيضا بالتقاعس عن وقف الاضرار غير اللازم بمجمعات افغانية.

وأضاف أن هناك قضايا أخرى وشيكة في التحقيق بشأن الفيديو.

ورفض الادلاء بتفاصيل بشأن الحادث الذي وقعت فيه الافعال الناتجة عن اهمال.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك