إعلانات في محطات مترو نيويورك تهاجم "المتشددين الإسلاميين"

آخر تحديث:  الثلاثاء، 25 سبتمبر/ أيلول، 2012، 12:44 GMT

إعلانات استفزازية في مترو نيويورك تصف المتشددين الإسلاميين بالهمجيين

ظهرت إعلانات استفزازية تصف المتشددين الإسلاميين بأنهم همجيون في محطات مترو الأنفاق في مدينة نيويورك الاثنين، وهو ما أثار انتقادات فورية من بعض الركاب.

وقال كولبي ريتشاردسون في إحدى محطات مترو الأنفاق بوسط مدينة مانهاتن لرويترز "سيحدث هذا جدلا بشكل واضح حينما تعتبر جانبا همجيين وجانبا آخر متمدنين".

وذكر راكب آخر يدعى كاميرون مكابي، "أعتقد أنه أمر مؤسف بأن يرغب شخص في تعليق هذا" الإعلان. لكنها أضافت "أعتقد بأن من حقهم القيام بذلك".

وكتب على هذه الإعلانات عبارة "إنه في أي حرب بين الشخص المتمدن والهجمي، عليك تأييد الرجل المتمدن. أيد إسرائيل، واهزم الجهاد".

وجرى تعليق هذه الإعلانات في عشر محطات في أنحاء مانهاتن بعد انتصار قضائي حققته إحدى الناشطات المحافظات المؤيدات لإسرائيل وتدعى باميلا غيلر، والتي كانت قد قادت حملة ضد بناء مركز إسلامي بالقرب من موقع هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول عام 2011 والتي استهدفت مركز التجارة العالمي.

ورفضت هيئة نقل مدينة نيويورك في بادئ الأمر عرض الإعلان الذي صممته باميلا غيلر وقالت إنه "مهين"، لكن قاضي اتحادي أصدر قرارا الشهر الماضي يعتبر الإعلان خطابا يحظى بحصانة وفقا للدستور الأمريكي.

مخاوف

وقالت غيلر التي تتولى منصب المديرة التنفيذية "للمبادرة الأمريكية للدفاع عن الحرية" المؤيدة لإسرائيل وناشرة مدونة تحمل اسم "اطلس شراغس" إنها تخشى بأن يثير إعلانها موجة احتجاجات مثل التي انطلقت ضد فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام.

وأسفرت أعمال العنف التي اندلعت خلال الاحتجاجات ضد هذا الفيلم عن مقتل العشرات في سبع دول بينهم السفير الأمريكي لدى ليبيا جون ستيفنز.

ومن المقرر أن تظل هذه الإعلانات معلقة لمدة شهر، حسبما أوضح المتحدث باسم هيئة نقل نيويورك مارجوري انديرس.

وأوضحت غيلر في رسالة بالبريد الإلكتروني نقلت فحواها وكالة انباء اسوشيتد برس أنه "لا يوجد شيء يدعو للكراهية أو خطأ بشأن إعلاني".

ونقلت اسوشيتد برس عن أحد الركاب يدعى جعفري خان (22 عاما) قوله "أين حماية الدين في أمريكا. كلمة هجمي بالفعل تثير حنق الجالية المسلمة، لكنه من الصعب بالنسبة لي أن أنظر إلى هذا الملصق أو آخذه على محمل الجد".

من جانبه أكد ميل موري (29 عاما) "إنه أمر غير مناسب، لكنها حرية التعبير. لوضع ذلك على ملصق هو أمر غير مناسب، لكنه أثار انتباهي وإنني أؤيد حرية التعبير، ولذا يجب عليك أن تتعايش معه".

وأكد انديرس المتحدث باسم هيئة مواصلات نيويورك أن الهيئة لم تتلق أي تقارير عن وقوع أعمال تخريبية ضد الملصقات.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك