وزيرا خارجية الصين واليابان يلتقيان وسط توتر في العلاقات بين البلدين

آخر تحديث:  الأربعاء، 26 سبتمبر/ أيلول، 2012، 08:45 GMT

60 سفينة تايوانية تدخل المياه الاقليمية اليابانية

خفر السواحل الياباني يقول ان حوالي ستين سفينة تايوانية دخلت المياه الاقليمية اليابانية قبالة الجزر المتنازع عليها مع تايوان والصين.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

التقى وزيرا خارجية الصين، يانغ جييتشي واليابان، كويشيرو جيمبا، مساء الثلاثاء على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك لبحث التوتر الأخير في العلاقات بين البلدين حول جزيرتين مختلف عليها بينهما.

ونقلت وكالة كيودو اليابانية عن وزير الخارجية الياباني وصفه الأجواء بأنها خطيرة، بينما نقلت وكالة زينهو الصينية للأنباء تأكيد وزير الخارجية الصيني من أن الجزر تخضع للسيادة الصينية.

وتسيطر اليابان على جزر سينكاكو الواقعة في اليابان ودياويو الواقعة في الصين لكن كلا من الصين وتايوان تدعيان عائديتها لها. وقد تصاعد التوتر في المنطقة بعد أن اشترت اليابان الجزر من مالكها الياباني.

وفي الأيام الأخيرة أبحرت زوارق الصيد التايوانية والصينية في المياه المحيطة بالجزيرتين الواقعتين في بحر الصين الشرقي. وقد تراشقت الزوارق اليابانية والتايونية بالمياه يوم الثلاثاء بعد دخول زورق تايواني المياه التي تعتبرها اليابان ضمن مياهها الإقليمية.

وقالت وكالة الأسوشييتد برس إن مسؤولا في الخارجية اليابانية حذر من وجود هذه الزوارق التي قال إنها تدخل ضمن "الحسابات الخاطئة" (للصين وتايوان) وهي مخاطرة قد تؤدي إلى وقوع "حوادث".

وقالت وكالة زينهاو إن يانغ أكد على موقف الصين "الثابت" من الجزر واصفا شراء الحكومة اليابانية للجزر بأنه "انتهاك صارخ لسيادة الصين ووحدة أراضيها". بينما دعا جيمبا الصين لممارسة ضبط النفس واصفا الموقف بأنه خطير.

يذكر أن النزاع حول ملكية الجزيرتين يستعر منذ عدة سنين ويتصاعد أحيانا ويفتر أحيانا أخرى. لكنه هذه المرة قاد إلى احتجاجات في العديد من المدن الصينية وتحذير من الصين من أن العلاقات الاقتصادية مع اليابان سوف تتأثر. وقد أُجبر عدد من الشركات اليابانية العاملة في الصين على تعليق نشاطاتها مطلع الشهر الجاري بسبب الاحتجاجات.

وقد أكدت شركة تويوتا اليابانية الأربعاء أنها قلصت من انتاجها في الصين بسبب تراجع المبيعات والطلبيات. ولم يوضح المتحدث الرسمي باسم الشركة كم هو حجم الخفض في النشاطات الذي تخطط له الشركة.

يذكر أن احتفالا بمناسبة مرور اربعين عاما على إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين واليابان قد ألغي نتيجة للتوتر الحالي في العلاقات.

وكانت الحكومة اليابانية قد أقدمت على شراء الجزيرتين تفاديا لقيام حاكم طوكيو المتشدد، شينتارو إيشيهارا، بتنفيذ خطة قد تكون أكثر إزعاجا للصين تتلخص بشراء الجزيرتين وزتطويرهما مستخدما أموالا تجمع من اليابانيين على شكل تبرعات.

ويأتي هذا الخلاف بين الصين واليبابان في وقت يواجه البلدان تغييرات سياسية ف يكل منهما مما يجعل من الصعب على الجانبين أن يظهرا بمظهر المتساهل في مثل هذه القضايا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك