لقاء بين وزيري خارجية الإكوادور وبريطانيا في محاولة لحل قضية أسانج

آخر تحديث:  الخميس، 27 سبتمبر/ أيلول، 2012، 05:45 GMT
جوليان أسانج

منحت الإكوادور حق اللجوء لأسانج ، لكنه يواجه احتمال اعتقاله لو غادر مبنى السفارة

يلتقي وزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينو مع وزير خارجية بريطانيا وليام هيغ الخميس في محاولة "للبحث عن حل" بشأن قضية جوليان أسانج.

وكان أسانج لجأ إلى سفارة الإكوادور في لندن في يونيو/حزيران الماضي في محاولة منه للحيلولة دون ترحيله إلى السويد على خلفية الاتهامات الموجهة إليه بشأن اعتداءات جنسية.

وكانت الإكوادور منحت حق اللجوء لأسانج ، لكنه يواجه احتمال اعتقاله لو غادر مبنى السفارة التي لجأ إليها.

وسيكون الخميس اليوم المئة منذ أن لجأ أسانج إلى السفارة الإكوادورية.

ونشر موقع الويكيلكس برقيات دبلوماسية مسربة تتعلق ببلدان مختلفة بما فيها الولايات المتحدة.

ويقول أسانج البالغ من العمر 40 عاما إنه قد يرحل إلى الولايات المتحدة في حال ترحيله إلى السويد.

وأكد مسؤول في سفارة الإكوادور الأربعاء أن وزير خارجية بلاده ينوي لقاء هيغ في نيويورك حيث يحضران اجتماعات الجمعية العامة.

وأضاف قائلا "فيما يخص الحكومة الإكوادورية، تتملكنا رغبة حقيقية في البحث عن حل ودي للمسألة يحترم قيم حقوق الإنسان العالمية وسيادة الدول الكاملة".

ويتوقع أن يلقي اسانج بيانا موجها إلى الأمم المتحدة من مبنى السفارة بعد خطاب باتينو في نيويورك.

وينفي أسانج، المواطن الأسترالي أن يكون قد اعتدى جنسيا على امرأتين في استوكهولم عام 2010، وقال إن ممارسته للجنس كانت بالتراضي.

كما نفى المدعون السويديون، ممن ينتظرون مساءلة أسانج، ادعاءاته أن تكون هذه القضية جزءًا من خطوة سياسية واسعة ليمثل أمام المحكمة في الولايات المتحدة جراء عمله في موقع الويكيليكس.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك