باكستان: مظاهرات في كراتشي احتجاجا على الفيلم المسيء للإسلام

آخر تحديث:  السبت، 29 سبتمبر/ أيلول، 2012، 14:52 GMT
احتجاجات في كراتشي ضد فيلم "براءة المسلمين"

شهد العالم الإسلامي موجة احتجاجات عارمة ضد فيلم "براءة المسلمين"

قالت الشرطة الباكستانية إن الآلاف شاركوا السبت في مظاهرة بمدينة كراتشي، العاصمة التجارية للبلاد، احتجاجا على فيلم "براءة المسلمين" المسيء للنبي محمد وللإسلام.

وأفاد شهود عيان أيضا بأن عددا من المتظاهرين، وبينهم ناشطون من حزب "حركة السنة" (تحريك سني) المتشدد، عصبوا رؤسهم بقطع قماشية باللونين الأخضر والأبيض، وساروا على طول الشارع الرئيسي في المدينة (شارع محمد علي جناح).

وأضاف شهود العيان قائلين إن بعض المتظاهرين داسوا العلم الأمريكي بأقدامهم، ونددوا بالفيلم المذكور وبمخرجه، وراحوا يهتفون بشعارات من قبيل "اعدموا مخرج الفيلم الأمريكي"، و"نحن مستعدون لتقديم أرواحنا فداء لشرف الرسول محمد".

وخاطب أحد الزعماء المسلمين البارزين، وهو المفتي منيب الرحمن، الجماهير الغاضبة المشاركة في المظاهرة الاحتجاجية قائلا: "نحن ندين بشدة هذا الفيلم المناهض للإسلام، فهو عمل إجرامي".

ودعا المفتي منيب الرحمن إلى إصدار حظر عالمي "يحرِّم الإساءة لكافة الرسل والأنبياء".

وقدَّر شفيق أحمد، وهو ضابط شرطة باكستاني رفيع، عدد المشاركين بالاحتجاجات بنحو 15 ألف متظاهر، بينما قال القائمون على المظاهرة إن "مليون شخص" قد شاركوا فيها.

نيقولا باسيلي نيقولا

أصدر قاض في مدينة لوس أنجلوس حكما بسجن نيقولا باسيلي نيقولا

تعزيزات أمنية

وقد عززت السلطات الباكستانية من إجراءات الأمن في المدينة قبل بدء المظاهرة، إذ نشرت أعدادا إضافية من القوات شبه النظامية المدربة على مساعدة عناصر الشرطة والأمن للتصدي لأعمال الشغب.

وكانت باكستان قد شهدت الجمعة أسوأ موجة من أعمال العنف منذ بدء الاحتجاجات على فيلم "براءة المسلمين"، إذ قُتل 21 شخصا وأُصيب 229 آخرون بجروح.

وقد سقط معظم الضحايا جرَّاء الاشتباكات مع قوات الأمن والشرطة خلال المظاهرات التي شارك فيها أكثر من 45 ألف شخص، ومعظمهم ينتمي إلى الأحزاب والجماعات اليمينية الدينية المتشددة.

وجاءات احتجاجات السبت بعد يوم من إصدار قاض في مدينة لوس أنجلوس بالولايات المتحدة حكما بالسجن على نيقولا باسيلي نيقولا، المشتبه بوقوفه وراء إنتاج فيلم "براءة المسلمين" الذي تسبب بموجة مظاهرات غاضبة عمت العالم الإسلامي احتجاجا على الفيلم المذكور.

فقد أصدر القاضي قراره بسبب "انتهاك باسيلي لشروط إطلاق سراحه من السجن الذي كان يقضي فيه حكما سابقا لإدانته بالقيام بأعمال احتيال مصرفية عام 2010".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك