أوباما يعاود الهجوم على رومني عقب اول مناظرة متلفزة بينهما

آخر تحديث:  الجمعة، 5 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 12:48 GMT
اوباما

هاجم أوباما تصريحات رومني في المناظرة ورأى أنها متضاربة

اتهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما المرشح المنافس له على مقعد الرئاسة الأمريكية ميت رومني بعدم المصداقية، وذلك في أعقاب المناظرة التي بثت تلفزيونيا بينهما والتي اتفق كثيرون من مشاهديها على أن رومني قد ربحها.

ففي معرض تصريحاته في مدينة دينفر بولاية كولورادو، حض أوباما منافسه على أن يكون صادقا فيما يتعلق بسياساته.

وأعلنت خدمة نييلسين التقييمية التلفزيونية أن ما يقرب من 67.2 مليون شخص قد شاهدوا المناظرة التي حدثت يوم الأربعاء.

من جانبها، ذكرت حملة أوباما أنه ستطرأ بعض "التعديلات" على الاستراتيجية قبل حلول الانتخابات التي ستجرى في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وأبرز استطلاع رأي أجرته شركة إيبسوس البحثية بالتعاون مع وكالة رويترز للأنباء يوم الخميس أن رومني حصل على أول تقييم إيجابي صاف منذ بدء الحملة الانتخابية.

وأظهر استطلاع الرأي أن نسبة 51 في المئة من المصوتين كانت لديهم وجهات نظر إيجابية عن رومني، بينما استقر أوباما عند نسبة 56 في المئة. وقد تجاوز المرشح الجمهوري رومني منافسه الرئيس الحالي أوباما، حيث أبدى الناخبون ثقتهم في أن رومني يستطيع إدارة الملف الاقتصادي، وخلق فرص العمل ومواجهة العجز المالي بكفاءة.

"بيغ بيرد"

وأمام تظاهرة مؤيدة بلغت ما يقرب من 12 ألفا يوم الخميس، هاجم أوباما تصريحات رومني في المناظرة ورأى أنها متضاربة.

وقال أوباما: "لا يمكن أن يكون من ناظرني هو ميت رومني، فميت رومني الحقيقي كان يجوب أرجاء الولايات خلال السنة الماضية واعدا بأن يكون هناك تخفيض في الضرائب يبلغ خمسة ترليونات دولار لمصلحة الأغنياء. بينما قال الرجل الذي كان يناظرني بالأمس إنه لا يعلم شيئا عن ذلك."

وأكمل أوباما حديثه عن هذا الموضوع أمام حشد بلغ ما يقرب من 30 ألفا من مؤيديه احتشدوا في مجمع جامعة ويسكونسون-ماديسون في وقت لاحق من اليوم نفسه.

وعلى الجانب الآخر، لم يقم رومني، أمام إحدى المظاهرات المؤيدة لحملته في فيرجينيا مساء الخميس، بالرد بشكل مباشر على انتقادات أوباما.

إلا أنه قال إن أوباما أخفق خلال المناظرة في أن يثبت قدرته لإدارة البلاد لفترة رئاسية أخرى.

وقال: "لقد سنحت لي الفرصة أن أسأل الرئيس بعض الأسئلة التي أراد الأمريكيون أن يسألوه إياها."

وتابع موضحا: "من بين تلك الأسئلة ما تردد عن السبب وراء دفع أوباما ببرنامج الرعاية الصحية، بينما كان لدينا ما يقرب من 23 مليون عاطل؟"

يذكر أن رومني نفى أكثر من مرة خلال المناظرة تصريح الخمسة ترليونات دولار.

إلا أن خبراء التأكد من صحة البيانات قالوا إن المقترح الذي تقدم به رومني لتخفيض الضرائب بنسبة 20 في المئة، وإلغاء الضريبة العقارية وفرض أدنى ضريبة بديلة، سيؤدي كل ذلك إلى انخفاض في العائدات بواقع 5 ترليونات دولار خلال عشر سنوات.

وقال المرشح الجمهوري إنه سيعمل على تعويض ذلك عن طريق سد الثغرات الضريبية، بينما ذكر مركز السياسات الضريبية غير الحزبي أن تلك المبالغ لا تضيف شيئا.

وقال أوباما أمام مسيرة مؤيديه: "يمكن للمحافظ رومني أن يراوغ. أما إذا أردت أن تصبح رئيسا، فمن حق الشعب الأمريكي حينها أن تكون صادقا معه."

وتابع: "الحقيقة هي أن المحافظ رومني لا يستطيع دعم خطته الضريبية ذات الخمسة تريليونات دولار من غير أن يتخلص من العجز المالي أو أن يبقي عليه في مستويات متوسطة. هذه هي الطريقة التي يجب أن تحسب بها، ونحن لا نستطيع أن نسلك تلك الطريق مرة أخرى."

كما سخر أوباما أيضا من خطة رومني لخفض الدعم التي تقدمه الحكومة لقناة البي بي اس التلفزيونية التي تنتج سلسلة برنامج الأطفال "سيسيمي ستريت" التعليمية.

حيث قال رومني خلال المناظرة إنه على الرغم من أنه يحب شخصية "بيغ بيرد" في البرنامج، إلا أن ذلك لن يثنيه من أن يقتطع جزءا كبيرا من تمويل هذه القناة العامة التي تبثه.

وتابع أوباما قائلا: "شكرا للرب أن يكون لدى أحدهم أخيرا قلب قاس تجاه شخصية بيغ بيرد. إنها مسألة وقت، ولم نكن نعلم أن بيغ بيرد كان السبب وراء العجز الفيدرالي."

"احتواء الضرر"

إلا أن رايان ويليامز، المتحدث باسم حملة رومني، فند تلك الهجمات الانتقادية على مرشحه.

وقال: "مع الوضع الكامل لاحتواء الضرر، لم يدافع الرئيس أوباما اليوم عن وجهة نظره، كما لم يتحدث عن نظرته المستقبلية."

وفي مؤتمر هاتفي، قال ديفيد آكسيلرود، الخبير الاستراتيجي لأوباما، للصحفيين إن الحملة ستعيد النظر في استراتيجيتها.

وأضاف: "سننظر نظرة فاحصة إلى ذلك الأمر، وأنا على يقين أننا سنجري بعض التعديلات على كيفية النقاش في تلك المناظرات، والطريقة المثلى لاستغلال الوقت."

وقد واجه المرشحان بعضهما البعض يوم الأربعاء في مناظرة استمرت لمدة 90 دقيقة، ناقشا فيها خططهما حول فرص العمل والضرائب وبرنامج الرعاية الصحية.

وقد اتفقت استطلاعات الرأي على أن رومني أحرز تقدما في المناظرة على منافسه الرئيس أوباما، وهي المناظرة الأولى من بين ثلاثة مناظرات بين المرشحَين في سباقهما لمقعد رئاسة البيت الأبيض.

وقد خرجت نتائج التصويت لتعطي رومني هامشا يتراوح ما بين 46 إلى 67 في المئة، مقارنة بأوباما الذي تأخر بهامش أصوات يتراوح ما بين 22 إلى 25 في المئة.

وقال المشاركون في التصويت إن أوباما بدا في المناظرة مترددا، بينما ظهر منافسه المحافظ السابق أكثر قوة وتمكنا.

كما سيلتقي مرشحا الحزبين لمنصب نائب الرئيس جو بايدن، عن الحزب الديمقراطي، وبول رايان، عن الحزب الجمهوري، في مناظرة بدانفيل بولاية كنتاكي في الحادي عشر من أكتوبر/تشرين الأول، وذلك قبيل المناظرة الثانية التي ستجري بين مرشحي الرئاسة في السادس عشر من نفس الشهر.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك