الانتخابات الأمريكية: القضايا الأساسية

آخر تحديث:  الخميس، 4 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 17:45 GMT
اوباما

رومني واوباما قبل مناظرتهما الاولى

مع اقتراب يوم الانتخابات في الولايات المتحدة الأمريكية، ومع بث المناظرات تلفزيونيا بين المرشحين الديمقراطي باراك أوباما، رئيس الولايات المتحدة الحالي، والجمهوري مت رومني ، يستغل كلا المرشحين كل القضايا التي يمكنه من خلالها توجيه ضربة لخصمه.

ويبرز الجدول التالي مواقف المرشحين من بعض القضايا المهمة وأبرز الاختلافات بينهما في ما يتعلق بها.

الانتخابات الأمريكية: القضايا الأساسية

القضايا الرئيسية أوباما رومني
الاقتصاد

وقّع برنامج الإنعاش وإعادة الاستثمار الأمريكي، ويمثل اتفاقية بمبلغ 768 مليار دولار (489 مليار جنيه استرليني) لتخفيض الضرائب والاستثمار في التعليم والبنية التحتية والبحث في مجال الطاقة، والصحة، إضافة إلى البرامج الأخرى. كما سعى لدعم صناعة السيارات الأمريكية، ووقع اتفاقيات تجارية مع كولومبيا وباناما وكوريا الجنوبية.

يسعى لإقامة مراكز لتخفيض الضرائب، وإلغاء قانون الإصلاحات الذي أقره أوباما عام 2010 في قطاع الرعاية الصحية، وإبطال قوانين وول ستريت والقوانين البنكية التي صدرت عام 2010. وفي العموم، تخفيف الأنظمة الأخرى التي يرى أنها تعرقل النمو الاقتصادي. كما أنه عارض الدعم الذي لقيته صناعة السيارات، واقترح أن يكون هناك تخفيض كبير في حجم الإنفاق الفيدرالي، إلا أنه لم يتحدث بشكل مفصل عن البرامج التي سيعمل على تخفيض حجمها.

الضرائب

عمل على تخفيض مؤثر في حجم الضرائب لأغلب الأمريكيين، وعمل على إلغاء معدلات تخفيض الضرائب من فترة حكم بوش على العائلات ليوفر بذلك ما يزيد على 250 ألف دولار أمريكي في السنة.

كما تقدم ببرنامج "بوفيت"، الذي جرت تسميته باسم الملياردير وارن بوفيت، والذي يهدف إلى زيادة معدل الضريبة الفعلي الذي يدفعه المليونيرات.

سيعمل على المحافظة على معدلات تخفيض الضرائب من فترة حكم بوش. كما سيعمل على تخفيض معدلات ضرائب الدخل للأفراد، وإزالة الضرائب المفروضة على دخل الاستثمارات، كما سيعمل على إلغاء الضريبة العقارية، وتخفيض معدل ضرائب الدخل للشركات. وطبقا لمركز السياسات الضريبية غير الحزبي، فإن دافعي الضرائب من ذوي الدخول المرتفعة سيكونون الأكثر استفادة وسيتمكنون من حصد العائدات من خلال سد الثغرات للضرائب غير المحددة.

إيران

قال إنه مصمم على منع إيران من تطوير سلاح نووي، وعارض فكرة أن تشن الولايات المتحدة أو إسرائيل هجمة عسكرية وشيكة على منشئات إيران النووية. كما أكد على الحاجة إلى إيجاد حل دبلوماسي، إلا أنه حذر من أن الوقت بدأ ينفد، وأكد على أن كل الحلول مطروحة. ووقع عقوبات جديدة على بنك إيران المركزي وعائداتها النفطية ونظامها المالي.

قال إنه من غير المقبول أن تمتلك إيران سلاحا نوويا، وقال إن الخيار العسكري "لا يزال مطروحا" وأن المحللين يرون أنه يمثل تهديدا عسكريا أكثر وضوحا لإيران. كما قال إنه سيرسل بوارج بحرية لتشكل دوريات في البحر المتوسط والخليج، وطالب بتوقيع عقوبات أكثر عليها، كما أنه أكد على أنه سيدعم الجماعات الإيرانية المعارضة بشكل علني.

الأمن القومي والحرب

تمكن من تصفية القيادات في صفوف القاعدة، بمن فيهم أسامة بن لادن زعيم التنظيم. وقام أيضا بسحب القوات الأمريكية من العراق، ووافق على تخفيض 487 مليون دولار من المصروفات الدفاعية خلال عشر سنوات.

سيعمل على الإنفاق بسخاء على المعدات الحربية والاستثمار في الصواريخ الدفاعية، ليضيف ما يقدر بمئة مليار دولار إلى ميزانية البنتاغون، بينما سيعمل على التخلص من بيروقراطية الدفاع المدني.
أفغانستان

عمل، مبدئيا، على زيادة حجم القوات في أفغانستان، وبدأ فعلا بتخفيض حجم القوات الأمريكية المحاربة هناك لينهي مهمتها خلال عام 2014.

قال إن هدفه سيكون "إحداث تغيير ناجح في صفوف قوات الأمن الأفغانية بحلول نهاية عام 2014، إلا أنه تعهد بالنظر في خطط انسحاب القوات الأمريكية، بناء على الأوضاع الأمنية وتقدير القيادات العسكرية لها هناك.

الرعاية الصحية يهدف قانون عام 2010 لإصلاحات الرعاية الصحية الموسع إلى تغطية عالمية لنظام التأمين الصحي، وذلك من خلال الطلب من الأفراد ممن لا تشملهم الأنظمة الأخرى ليقوموا بشراء التأمين. ويتيح القانون منحا من الولايات حتى يشمل برنامج التأمين العام للمساعدة الصحية أعدادا أكبر من الفقراء.

سيعمل على إلغاء القانون الصحي الذي أقره أوباما، بالرغم من أنه جرى تصميمه بناء على قانون كان هو نفسه قد وقع عليه في ماستشيوستس. وسيعمل على خفض حجم قضايا لممارسات الأطباء، كما سيعمل على تشجيع الأفراد ممن لا يتمتعون بالتأمين لشرائه من القطاع الخاص، ويتضمن ذلك شراء النظام التأميني من ولايات أخرى بمتطلبات تغطية وتكاليف أقل.

الهجرة غير الشرعية استعان بالسلطة التنفيذية ليكون هناك وضع قانوني لحالات معينة من المهاجرين غير الشرعيين من حديثي السن، متجاوزا في ذلك الجمهوريين في الكونغرس. وعمل على زيادة معدلات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين.

انتقد الإجراء الذي اتخذته حكومة أوباما تجاه المهاجرين غير الشرعيين من حديثي السن، إلا أنه لم يبين إذا ما كان سيوقف هذا الإجراء أم لا. وقال إن الولايات المتحدة يمكنها أن تدفع المهاجرين لأن يرحلوا بأنفسهم، إذا ما اضطروا لمواجهة ظروف معيشية صعبة.

الإجهاض دعم حقوق الإجهاض، وعين قاضيين في المحكمة العليا ممن يبدو أنهم يدعمون حقوق الإجهاض.

قال إن رئاسته ستكون رئاسة "داعمة للحياة"، على الرغم من أنه دعم حقوق الإجهاض عندما كان ينافس على مقعد محافظ ولاية ماسيتشيوستس عام 2002.

كما أنه يدعم الاستغناء عن حكم رو ڤي ويد الصادر من المحكمة العليا الذي يجيز الإجهاض قانونيا ويسمح للولايات أن تقرر مشروعية الإجهاض، كما سيعمل أيضا على سحب التمويل الفيدرالي من العيادات الصحية النسائية في برنامج تنظيم الأسرة.

الطاقة

يدعم الاستثمار في مصادر الطاقة النظيفة، كتوربينات الرياح وبطاريات السيارات المتقدمة. وعمل على الحد من تأثير وقود السيارات ومستويات الانبعاثات. وعمل على إيقاف تطوير خط كيستون النفطي الذي ينقل خام النفط الرملي من كندا إلى خليج المكسيك، مؤكدا على أن الولايات المتحدة لم يكن لديها وقت كاف لتقدر تأثيرها البيئي.

سيجعل الأنظمة التي تعرقل مراكز توريد الطاقة التي تعمل على حرق الفحم أكثر سهولة. إضافة إلى عمليات التنقيب عن النفط ومصانع الطاقة النووية، كما يشجع عمليات الحفر للتنقيب عن النفط في المحيطين الأطلسي والهادي، وتعهد بتسهيل اللوائح المنظمة لبناء خط كيستون النفطي.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك