تسمية مطار براغ الدولي باسم الرئيس التشيكي الراحل هافيل

آخر تحديث:  الجمعة، 5 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 15:34 GMT
الاحتفال بذكرى هافيل

قام اصدقاء هافيل بحملة واسعة لتغيير تسمية المطار ليحمل اسمه

أعيدت تسمية مطار براغ الدولي ليحمل اسم الرئيس التشيكي السابق فاتسلاف هافيل في احتفال اقيم الجمعة بمناسبة الذكرى 76 لميلاده.

ويعد التشيكيون هافيل الذي توفي العام الماضي بطلا قوميا مكافحا ضد الشيوعية.

وقال وزير الخارجية التشيكي كارل شوارزينبرغ والذي كان يرأس دائرة الرئاسة للفترة من 1990 - 1992 من حكم هافيل، في الاحتفال "آمل ان يفكر كل من يغادر براغ الى انحاء العالم، ولو لبرهة، بالرجل الذي يدينون له بحريتهم وبتمتعهم بحرية السفر الى العالم".في اشارة إلى القيود التي كانت تفرض على السفر ابان الحكم الشمولي في البلاد.

وكان مطار براغ الدولي، الذي حمل الان اسم مطار فاتسلاف هافيل في براغ، افتتح لاول مرة في الجزء الشمالي الغربي من العاصمة التشيكية عام 1937 ، عندما كان هافيل بعمر ستة اشهر.

وقد قام اصدقاء هافيل بحملة واسعة لتغيير تسمية المطار ليحمل اسمه.

وقاد هافيل الذي توفي ديسمبر/كانون الاول عام 2011 مواطنيه في ثورة سلمية عرفت بالثورة المخملية في نوفمبر/تشريتن الثاني عام 1989 انتهت باسقاط النظام الشيوعي في تشيكوسلوفكيا السابقة والمدعوم من الاتحاد السوفيتي.

واصبح الكاتب المسرحي المعارض رئيسا لتشيكوسلوفاكيا منذ عام 1989 الى عام 1992، ثم بعد تقسيمها سلميا الى جمهورية التشيك وسلوفاكيا اصبح رئيسا لجمهورية التشيك من عام 1993 الى عام 2003.

وقال شوارزينبرغ "إن ما حدث في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1989 لم يكن ممكنا لولا فاتسلاف هافيل".

واضاف "هذا هو المكان المناسب (لحمل اسم هافيل)، فهو الذي جعل بامكان الأمة التشيكية السفر الى حارج البلاد".

ومنذ رحيل هافيل بسبب مرض رئوي كان من مخلفات سجنه لخمس سنوات في السجون الشيوعية، عمت المدن التشيكية موجة من تسمية أماكن تخليدا لذكراه توجت بأحتفال الجمعة في العاصمة براغ.

ويعد مطار براغ ثاني أكبر مطار في وسط اوروبا، قدم خدماته لنحو 11.79 مليون مسافر عام 2011 والى نحو 11.56 مليون مسافر في العام الذي سبقه.

ويشير موقع مطار فاتسلاف هافيل الالكتروني الى أن هذا المطار الذي يديره القطاع العام في الدولة يقدم خدماته لرحلات الطيران الى نحو 130 مطار في العالم ولنحو 50 شركة طيران.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك