خلفيات المطلوبين الخمسة الذين رحلوا من بريطانيا الى الولايات المتحدة الامريكية

آخر تحديث:  السبت، 6 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 14:14 GMT
ابو حمزة،ترحيل،بريطانيا

يواجه المصري 11 تهمة في الولايات المتحدة تتعلق بالضلوع في جرائم اختطاف وانشاء مركز تدريب للعناصر المسلحة

رحلت الشرطة البريطانية الإسلامي المتشدد أبو حمزة المصري وأربعة مطلوبين آخرين الى الولايات المتحدة الامريكية قبيل منتصف ليل الجمعة/السبت بالتوقيت المحلي (الحادية عشرة ليلا بتوقيت غرينتش).

وقال قاضيان اميركيان ان "من غير المقبول ان تستغرق اجراءات ترحيل ابو حمزة المصري وخالد الفواز وبابار أحمد وعادل عبد الباري وسيد طلحة إحسن كل هذا الوقت... فهذه الاجراءات يجب ان تستغرق شهور وليس سنوات".

وكانت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان صادقت الاسبوع الماضي على قرار نهائي يقضي بترحيل المطلوبين الخمسة الى الولايات المتحدة الامريكية بعد ان وافقت مبدئياً على هذا القرار في نيسان /ابريل الماضي. وبقيت قضية الرجل السادس هارون رشيد آصوت تحت المراجعة.مين الشباب في الغرب.

ابو حمزة المصري

هو اسلامي مصري متشدد. ويعتبر من ابرز المطلوبين الخمسة، وكانت السلطات البريطانية قد اتهمته بتحويل مسجد فينزبري بارك في العاصمة لندن في تسعينيات القرن الماضي إلى "مركز لتدريب المتطرفين الإسلاميين" ووجهت اليه محكمة بريطانية تهمة القتل واثارة الكراهية العنصرية كما حكمت عليه بالسجن لمدة 7 سنوات في شباط/فبراير في عام 2006.

ويواجه المصري 11 تهمة في الولايات المتحدة تتعلق بالضلوع في جرائم اختطاف وانشاء مركز تدريب للعناصر المسلحة والدعوة لحرب "مقدسة" في افغانستان.

وابو حمزة مطلوب في الولايات المتحدة بتهم عديدة منها، تهمة التآمر مع عناصر ما يُعرف بـ "خلية سياتل" لإقامة معسكر تدريب إرهابي في ولاية "أوريغون" وتهمة المساعدة باختطاف 16 شخصا في اليمن عام 1998، بينهم سائحان أمريكيان.

ومن المقرر ان يمثل ابو حمزة امام محكمة في نيويورك خلال 24 ساعة من وصوله الى الولايات المتحدة الامريكية.

وتم ترحيل ابو حمزة ليل الجمعة /السبت في 5 تشرين الاول /اكتوبر من بريطانيا الى الولايات المتحدة الامريكية بعد موافقة القضاء البريطاني على تسليمه.

وكانت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان اقرت الاسبوع الماضي الموافقة النهائية على قرار ترحيل ابو حمزة والمطلوبين الاربعة الى الولايات المتحدة الامريكية.

بابار احمد

اعتقل بابار احمد للمرة الاولى في كانون الاول/ديسمبر في عام 2003 بعد حملة اعتقالات نفذتها الشرطة البريطانية "سكوتلاند يارد"، الا انه تم اطلاق سراحه بعد عد ايام من توجيه اي تهمة له.

واقرت الشرطة البريطانية انها "اساءت معاملة بابار احمد ودفعت حوالي 60 الف جنية استرليني كتعويض مالي له". وتم فصل ضباط الشرطة المتورطين بسوء معاملة بابار.

ثم أعيد اعتقال بابار في آب/اغسطس عام 2004 بناء على طلب السلطات الامريكية وبقي مسجوناً منذ ذلك الوقت.

وتتهم السلطات الامريكية أحمد بأنه يدير مواقع الكترونية جهادية يطلق عليها اسم "عزام دوت كوم". وترى "السلطات الامريكية ان هذه المواقع الجهادية على شبكة الانترنت كان لها دور فعال في تجييش المسلمين الشباب في الغرب لدعم المجاهدين في البوسنة والشيشان وافغانستان".

وتتهم السلطات الامريكية ايضاً بابار بدعم الارهابيين وبغسيل الاموال عبر المواقع الالكترونية كما تتهمه بالحصول على معلومات متعلقة بالبحرية الامريكية.

وقال احد القضاة البريطانيين والذي كان اول من نظر في قضية بابار احمد ان" قضية احمد معقدة وصعبة لأن كل الجرائم المتهم بارتكابها هي على المواقع الالكترونية وفي بريطانيا وليست في الولايات المتحدة الامريكية".

طلحة احسن

ولد سيد طلحة احسن في عام 1979، واعتقل في ايلول/سبتمبر في عام 2006 بناء على مذكرة اعتقال امريكية. ويواجه احسن نفس التهم المنسوبة الى بابار احمد بما فيها تقديم الدعم للارهابيين وتهمة قتل وحطف واصابة اشخاص بعض الحصول على خطط خاصة بالبحرية الامريكية.

ويقول محامي كل من احسن واحمد ان موكليهما لم تتم محاكمتهما بصورة عادلة في بريطانيا بسبب اخفاقات في الشرطة وخدمة النيابة العامة الملكية التي تقرر ان كان المتهمين ستتم محاكمتهم في لندن ام لا.

وفي حال ادانة احسن واحمد في الولايات المتحدة الامريكية، فإنهما سوف يمضيان فترة سجنهما في احد سجون "سوبرماكس" الخاص الذي يطلق عليه اسم "أي دي اكس". ويضيف المحامي ان "هذه السجون معروفة بمعاملتها السيئة واللا – انسانية للسجناء".

عادل عبد الباري وخالد الفواز

يتهم السعودي خالد الفواز والمصري عادل عبد الباري بتقديم مساعدة لاسامة بن لادن.

وتوجه اليهما تهمة الترويج للعنف والجهاد في الغرب اضافة الى ادانتهما بتفجير سفارة الولايات المتحدة الامريكية في شرقي افريقيا في عام 1998 والتي راح ضحيتها حوالي 200 شخص وادت الى اصابة نحو الف شخص.

وتم اعتقالهما في نفس السنة الا ان صدر قرار ترحيليهما الى الولايات المتحدة الامريكية.

ويتخوف عبد الباري والفواز من ترحليهما الى الولايات المتحدة الامريكية خوفاً من ان يتم نقلهما الى سجن غوانتانامو او الى أي دولة اخرى، اضافة الى عدم تلقيهما محاكمة عادلة لأنهما صنفا على انهما "ارهابيين عالميين من قبل السلطات الامريكية".

هارون رشيد آسود

أجلت المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان النظر في قضية هارون "لفحص حالته العقلية". ووجهت الى اسود تهمة مساعدة ابو حمزة بإنشاء مركز لتدريب العناصر المسلحة في ولاية"اوريغون"، واعتقل في آب /اغسطس في عام 2005، وحولت قضيته الى اوروبا في صيف عام 2007.

واستند آسود في استئنافه لقرار ترحليه الى الولايات المتحدة الامريكية على نفس النقاط التي ارتكز عليها بابار احمد وطلحة احسن والمتعلقة بحقوق الانسان.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك