البرلمان الإيراني يبحث وقف خطة "إصلاح دعم" بعد تدهور قيمة الريال

آخر تحديث:  الأحد، 7 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 15:16 GMT
نجاد،برلمان،

يرى العديد من الايرانيين ان الرئيس الايراني احمدي نجاد هو السبب وراء تدهور قيمة الريال

صوت البرلمان الايراني الاحد على بحث تعليق خطط لمزيد من إصلاح دعم اسعار الغذاء والوقود في البلاد بعد تدهور قيمة الريال.

وتأتي هذه الخطوة بعد موجة من الاحتجاجات التي عمت البلاد جراء التداعيات الاقتصادية لتهاوي الريال الايراني.

ويرى العديد من الايرانيين ان الرئيس الايراني احمدي نجاد هو السبب وراء تدهور قيمة الريال، ويقول احد المحللين ان: "هذا من شانه ان يزيد الضغوط على نجاد ويدفعه الى الاستقالة من منصبه".

أما المسؤولون الايرانيون فيقولون ان سبب الازمة هو "العقوبات العالمية على ايران".

حملة منظمة

ولم يتم تحديد متى سينظر البرلمان الايراني في المرحلة الثانية من اصلاح الدعم.

وأعلنت الحكومة الايرانية المرحلة الأولى من اصلاح الدعم أواخر 2010 ووصفها الرئيس أحمدي نجاد حينئذ بأنها "أكبر خطة اقتصادية منذ عقود"، الا ان تصويت البرلمان الاحد يعد ضربة موجعة لنجاد في وقت يواجه فيه انتقادات شعبية جراء الهبوط الحاد لقيمة الريال.

وكان حوالي مئة تاجر من سوق طهران تظاهروا الاربعاء امام البنك المركزي احتجاجاً على عدم اتخاذ الحكومة اجراءات ازاء الازمة التي يقولون انها ادت الى عدم استقرار الاسعار وتدني قيمة الريال.

ويقول مراسل بي بي سي كسرا ناجي" ان معارضي الرئيس الايراني تكاتفوا عليه، مما يعطي انطباع انها حملة منظمة ضده، اضافة الى ان " الكثير من اعضاء البرلمان يمارسون على نجاد العديد من الضغوط".

ويضيف ناجي: " ان اعضاء البرلمان طالبوا باستجواب حاكم المصرف المركزي"، مشيراً الى "ان احد البرلمانين قال ان على نجاد ان يستقيل فوراً من منصبه".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك