محافظ البنك المركزي الصيني ينسحب من اجتماعات صندوق النقد في اليابان

آخر تحديث:  الأربعاء، 10 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 11:47 GMT
الصين

محافظ بنك الشعب الصيني

انسحب محافظ بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) تشو شياوتشوان من اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي التي تعقد في اليابان.

وتأتي هذه الخطوة وسط خلاف بين الدولتين حول مجموعة من الجزر في بحر الصين الشرقي.

وكانت العلاقات قد ساءت بين الصين واليابان بعدما قالت الأخيرة إنها اشترت الجزر المتنازع عليها.

ولم يشارك تشو في الاجتماعات كما كان مقررا. كما لن تشارك أيضا البنوك الصينية الأربعة المملوكة للدولة خلال الاجتماعات.

وقال متحدث باسم صندوق النقد الدولي لبي بي سي: "علمنا قبل يومين أن جدول تشو ربما يفرض عليه إلغاء كلمته في طوكيو".

وأضاف: "تبين حاليا أن نائبه يي غانغ سيمثله في اجتماعات صندوق النقد الدولي والبنك الدولي السنوية".

ومن الواضح أيضا أن وزير المالية الصيني شيه شو رن سيغيب عن الاجتماعات. وقالت وسائل إعلام حكومية صينية إنه من المحتمل أن يحضر نائب وزير تشو غوانغ ياو.

وأكد تقرير نشرته وكالة الأنباء الصينية الرسمية "شينخوا" تشكيلة وفد البنك المركزي الصيني.

ونقل التقرير أيضا عن محللين لم تذكر أسماءهم أن البنوك الصينية الأربعة المملوكة للدولة قررت عدم حضور الاجتماعات "بسبب توتر العلاقات الثنائية بين الصين واليابان".

ووصفت اليابان هذا التحرك من جانب الصين بالـ"مؤسف".

تراجع مبيعات السيارات

وقد أثرت الخلافات بين البلدين على العلاقات السياسية والتجارية بينهما.

وأشارت شركات سيارات يابانية إلى تراجع كبير في المبيعات في الصين، وذلك بعد احتجاجات أخيرة شهدتها الصين على الشركات والمنتجات اليابانية.

وأوردت شركة "تويوتا" تراجعا نسبته 49 في المئة في المبيعات خلال شهر سبتمبر/أيلول، بينما تراجعت مبيعات شركتي "هوندا" و"نيسان" بمقدار 40 في المئة و35 في المئة على التوالي.

ودفعت الاحتجاجات العديد من الشركات اليابانية إلى تعليق نشاطاتها مؤقتا في الصين.

ويوجد خلاف منذ عقود بين الصين واليابان بشأن جزر تعرف بـ" سينكاكو" في اليابان وبـ" دياويو" في الصين.

وتقول تايون إن لها الحق في الجزر التي تقع في محور سفن مهم وقريبة من مياه يعتقد أن بها موارد طبيعية.

وتفجر الخلاف بعد شراء اليابان أجزاء من الجزر من مالكها، وهو تحرك دفعته خطة أكثر استفزازا من جانب محافظ طوكيو اليميني شينتارو ايشيهارا لشرائها بتبرعات عامة ثم تطويرها.

ومنذ ذلك الحين تبحر سفن صينية وتايوانية ذهابا وإيابا عبر ما تصفه بأنه مياهها الإقليمية حول الجزر.

ودعت الولايات المتحدة الطرفين للتحلي بالهدوء، بينما حثت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على تحكيم صوت العقل.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك