وكالة أمريكية تحذر من مخاطر التلاعب بتنفيذ مشاريع أنظمة الصرف الصحي بأفغانستان

آخر تحديث:  الجمعة، 12 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 06:31 GMT
أفغانستان

قال محققون أمريكيون إنهم توصلوا إلى أدلة تثبت حصول عمليات غش وتلاعب في العديد من مشاريع الصرف الصحي

حذرت وكالة حكومية أمريكية من أن الغش في تنفيذ مشاريع الصرف الصحي في أفغانستان يزيد من المخاطر التي تتعرض لها القوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) جرَّاء الهجمات التي تشنها حركة طالبان انطلاقا من تلك الأنظمة.

وأشارت الهيئة الأمريكية المسؤولة عن مراقبة عمليات إعادة الإعمار في أفغانستان إلى أنه لم يتم على سبيل المثال إغلاق قنوات الصرف الصحي، الأمر الذي مكَّن المسلحين من استخدامها لإخفاء العبوات الناسفة والمتفجرات التي تستهدف دوريات القوات الدولية.

وذكر أحد التقارير أن المقاولين الأفغان قد سددوا ما عليهم من أموال لإغلاق قنوات الصرف الصحي، إلا أنهم رغم ذلك فشلوا بإغلاقها في أكثر من 100 حالة.

وكشف ضباط كبار من الجيش الأمريكي والناتو أنهم أُبلغوا بأن السلطات الأمريكية المختصة بدأت تحقيقا جنائيا بهذا الشأن، لطالما استخدمت طالبان تلك المجارير لإخفاء المتفجرات، لاسيما في الأجزاء التي تقع تحت الطرقات.

زعزعة الثقة

وقال مراسل بي بي سي في كابول، أندرو نورث، إنه في حال ثبتت صحة هذه التقارير فإن من شأن ذلك أن يؤدي إلى زعزعة الثقة وتعميق الهوَّة بين الناتو والأفغان.

وكان جون سوبكو، المفتش العام المسؤول عن مراقبة مشاريع إعادة الإعمار في أفغانستان، قد بعث الخميس برسالة إلى كل من الجنرال جون ألان، القائد الأعلى للقوات الدولية العاملة في أفغانستان، والجنرال جيمس ماتيس، المسؤول عن القيادة الأمريكية الوسطى، إذ أبلغهما فيها بأن المقاولين الأفغان قد قاموا بالفعل بتسديد ما عليهم من مسؤوليات مالية لإغلاق أنظمة الصرف الصحي على طول الطرقات الاستراتيجية.

إلا أن سوبكو حذر في الوقت نفسه الجنرالين المذكورين من أن أعمال الإغلاق تلك إما لم تنفَّذ قط، وإما جرى تنفيذها على نحو سيء.

مقتل المئات

وقد لقي المئات من عناصر القوات الأجنبية العاملة في أفغانستان حتفهم منذ عام 2001 جرَّاء انفجار قنابل أو متفجرات زرعها مسلحون أفغان في تلك المجاري تحت الأرض.

وفي محاولة للحد من تلك المخاطر دفع الجيش الأمريكي مبالغ لمقاولين أفغان لإغلاق أنظمة الصرف الصحي الواقعة في مناطق استراتيجية، وذلك بوضع أغطية معدنية على فتحات الصرف الصحي لمنع أي شخص من الدخول إليها.

إلا أن المحققين قالوا إنهم توصلوا إلى أدلة تثبت حصول عمليات غش وتلاعب في العديد من الحالات التي تبين أنه لم يتم وضع مثل تلك البوابات أو الأغطية الحديدية لإغلاق أنظمة الصرف الصحي.

وحول ذلك قال سوبكو في رسالته إلى ألان وماتيس: "إذا ما إخذنا بالاعتبار زيادة المخاطر الناجمة عن القنابل يدوية الصنع أو المتفجرات التي تستهدف القوات الأمريكية من خلال استخدام أنظمة الصرف الصحي المعطوبة، أو غير المنفذة أصلا، فإننا نقدم لكم هذه المعلومات لاتخاذ إجراء عاجل وتعميمها على كل من له صلة بالموضوع".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك