باكستان: يوم صلاة ودعاء طلبا لشفاء مالالا يوسف زاي

آخر تحديث:  الجمعة، 12 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 13:21 GMT

فتيات يتوجهون بالدعاء من أجل نجاة الناشطة الباكستانية الصغيرة مالالا يوسف

دعت باكستان إلى ان يكون اليوم الجمعة "يوم صلاة ودعاء" لطلب الشفاء للناشطة الباكستانية الصغيرة ملالا يوسف زاء التي اصيبت برصاصة في الرأس من قبل مسلحين من حركة طالبان في إقليم سوات.

ونقلت مالالا يوسف، 14 عاما، الى مستشفى عسكري في روالبندي يوم الخميس. ويقول الاطباء إن التطورات في حالتها في الايام القادمة ستكون "حرجة".

وقالت طالبان إنها ستستهدف الفتاة الناشطة في مجال تعليم الفتيات ثانية، متهمة إياها بالتروج للعلمانية.

وقال المتحدث باسم طالبان احسان الله احسان لبي بي سي الثلاثاء إن الناشطة لن تفلت من أيديهم إذا نجت هذه المرة.

وقال مراسل بي بي سي في إسلام أباد عليم مقبول إنه يجب الآن على السلطات النظر في سبل توفير الحماية للفتاة.

وأوضح أن عائلتها لم تفكر مطلقا في الاستعانة بحراس أمن لأنهم لم يعتقدوا مطلقا أن المسلحين سيستهدفونها.

ساعات "حرجة"

وكانت مالالا تعالج في وحدة العناية المركزة في بيشاوار قبل ان يقرر الاطباء نقلها لوحدة العناية المركزة بمعهد القوات المسلحة للقلب في روالبندي.

وقال عاصم سليم باجوا المتحدث باسم القوات المسلحة في مؤتمر صحفي "حالة مالالا جيدة الحمد لله ولكن الـ 24 الى 36 ساعة القادمة ستكون حرجة".

ونقلت وكالة فرانس برس عن باجوا قوله "اليوم هو الجمعة وباكستان بأسرها تصلي من أجلها. ادعو الله ان يمن عليها بالصحة والعافية قريبا".

وتعرضت مالالا للهجوم يوم الثلاثاء في طريق عودتها للبيت من المدرسة في منغورا جنوب غربي سوات.

وفي الهجوم اوقف مسلحان مترجلان سيارة تقل طالبات في منطقة مزدحمة في المدينة. ودخل احدهم السيارة وسأل عن مالالا قبل ان يطلق ثلاث رصاصات مما أدى الى اصابة مالالا في رأسها واصابة فتاتين اخريين.

وعرض مسؤولون باكستانيون مكافأة قدرها عشرة ملايين روبية (66 الف جنيه استرليني) لمن يدلي بمعلومات تؤدي إلى القبض على الجناة.

ويتوقع ان يقوم رئيس الوزراء الباكستاني رجاء برفيز اشرف بزيارة مالالا الجمعة وطلب من عدد من كبار الساسة مرافقته في الزيارة.

رمز للشجاعة

واشتهرت ملالا، التي رشحت لجائزة سلام دولية، عام 2009 اثر كتابتها يوميات عن الحياة في ظل طالبان لقسم الاوردو في بي بي سي.

وكان المتشددون من طالبان يديرون اقليم سوات قبل ان يطردهم الجيش منه قبل ثلاثة اعوام.

وخلال فترة حكمهم، أغلق مسلحو طالبان مدارس الفتيات ونشروا الشريعة الإسلامية وأدخلوا إجراءات من بينها حظر سماع الموسيقى في السيارات.

وأرسل آلاف الأشخاص حول العالم رسائل دعم عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى الصبية الناشطة.

وكانت ملالا في سن 11 عندما كتبت يومياتها لبي بي سي اوردو، ويقول المراسلون انها اثارت اعجاب الباكستانيين لشجاعتها في الحديث عن ظروف المعيشة في ظل حكم متشددي طالبان.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك