"لصوص" يقتلون 21 شخصا في نيجيريا في هجوم مسلح

آخر تحديث:  الأحد، 14 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 21:33 GMT
رجال شرطة

شهد الاقليم أحداث عنف ذات طابع ديني وعرقي

قتل 21 شخصا عندما فتح مسلحون يرتدون زي الشرطة النار على مصلين وهم يغادرون مسجدا في قرية نائية في ولاية كادونا شمال نيجيريا الاحد.

وافاد احد سكان قرية "دوغو داوا" إن مطلقي النار لصوص ارتدوا زي الشرطة.

واوضح الكولونيل ساني عثمان أن العملية قام بها مسلحون انتقاما من سكان القرية الذين طردوهم منها سابقا.

وقال مسؤول في الهيئة الوطنية للطوارىء في كادونا "لدينا 21 قتيلا، كما نقل عدد كبير من الجرحى الى المستشفيات".

وشهدت ولاية كادونا التي يسكنها مسيحيون ومسلمون، اعمال عنف طائفية خلال الاشهر الاخيرة.

قطاع طرق

وقال بعض زعماء المنطقة إنهم نبهوا الشرطة كتابيا لاحتمال تعرض قريتهم لهجوم انتقامي لكن الشرطة لم تفعل شيئا كما قال مراسل بي بي سي في نيجيريا تومي أولاديبو، ورفضت الشرطة التعليق.

وذكر الكولونيل لوكالة فرانس برس إن اطلاق النار في دوغو داوا ناجم عن نزاع بين "قطاع طرق" ومجموعة الدفاع عن القرية.

فقد حاول اللصوص هذا الاسبوع سرقة بعض السكان الذين تصدوا لهم فعادوا الاحد الى القرية من أجل "الانتقام".

ويقع إقليم كادونا على الخط الفاصل بين الجنوب ذي الأغلبية المسيحية والشمال ذي الأغلبية المسلمة، وهو مسرح لصدامات بين جماعات دينية وعرقية متخاصمة، وقد شهد مقتل المئات مؤخرا نتيجة لتلك الصراعات.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك