منغوليا تزيل تمثال لينين من عاصمتها

آخر تحديث:  الأحد، 14 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 19:48 GMT
منغوليا

سيباع التمثال في مزاد علني

أزالت العاصمة المنغولية أولان باتور تمثالا برونزيا للزعيم الشيوعي فلاديمير لينين ووصفته بأنه كان قاتلا.

وفي مراسم حضرها بات اول ايردين عمدة المدينة اقتُلع التمثال من قاعدة كان يرتكز عليها في إحدى الحدائق قبل وضعه على ظهر إحدى الشاحنات.

وقال العمدة إن التمثال سيجري بيعه في مزاد علني على أن يبدأ المزاد بنحو 280 دولارا.

يذكر أنه خلال الحرب الباردة، كانت منغوليا دولة تخضع لسيطرة الاتحاد السوفييتي.

وفي خطابه الذي استمر لمدة 10 دقائق، ندد عمدة العاصمة بالزعيم الشيوعي ورفاقه ووصفهم بالقتلة.

وأضاف أن منغوليا كانت تعاني من حكم الشيوعيين، إلا أنها مضت قدما نحو مجتمع متفتح.

وقال مايكل كون، مراسل بي بي سي في أولان باتور إنه، ولعقود، كان الأطفال في المدارس يلقبون لينين "بالمعلم.

وفي عام 1990، تخلصت الدولة من نظام الدولة أحادية الحزب وتبنت مشروعات إصلاحية سياسية واقتصادية.

واحتشد ما يقرب من 300 شخص ليشهدوا مراسم إسقاط ذلك التمثال، وبدأ البعض منهم بقذفه بالأحذية القديمة تعبيرا منهم عن اشمئزازهم من الزعيم الشيوعي.

يذكر أن لا يزال هناك تماثيل موجودة للزعيم لينين في روسيا وبعض الدول الأخرى التي كانت تابعة للسيادة السوفييتية يوما ما.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك