كوفي عنان: "الايرانيون لا يمانعون بمغادرة الاسد، شريطة ان يتم ذلك عبر انتخابات ديمقراطية"

آخر تحديث:  الخميس، 18 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 23:26 GMT
كوفي عنان

عنان: "بعض الحكومات تعتقد ان اسرع سبيل لانهاء النزاع الدائر هو بتسليح طرف ضد الآخر"

قال المبعوث الاممي والعربي السابق الى سوريا كوفي عنان الخميس إن القادة الايرانيين اكدوا له في طهران انهم لا يمانعون بمغادرة بشار الاسد سدة الحكم في دمشق طالما يتم ذلك ديمقراطيا عبر انتخابات.

وجدد عنان، الذي انهى وساطته الهادفة لوضع حد للقتال في سوريا في اغسطس / آب المنصرم، دعوته لايجاد حل سلمي للنزاع القائم في ذلك البلد، وحذر من ان تدفق الاسلحة الى سوريا يسكب الوقود على نار حرب فتكت الى الآن بارواح اكثر من 34 الف سوري.

وقال عنان الذي كان يتحدث في العاصمة الامريكية واشنطن إنه شعر اثناء زيارة قام بها الى طهران في يوليو / تموز التقى خلالها بالرئيس محمود احمدي نجاد وغيره من كبار المسؤولين ان القيادة الايرانية تؤيد التوصل الى حل ديمقراطي للنزاع القائم في سوريا.

وقال الامين العام السابق للامم المتحدة "كلهم ردوا بنفس الشيء عندما سألتهم، بأنهم يتقبلون حتمية ذهاب الاسد، ولكن ذلك ينبغي ان يتم باختيار الشعب السوري عبر انتخابات حرة حتى وان كانت تحت اشراف الامم المتحدة."

وقال عنان، الذي كان يتحدث في معهد بروكينغز بواشنطن، "كانت العبارة التي كررها الايرانيون غير مرة هي: الديمقراطية هي الحل، الديمقراطية هي الجواب بالنسبة لسوريا."

وقال إن القادة الايرانيين لم يخصوا سوريا فقط بدعوتهم لحل ديمقراطي، بل البحرين ايضا مؤكدين انهم سيسعون لتطبيق المنحى نفسه في تلك الجزيرة الخليجية التي شهدت احتجاجات واسعة قامت بها الاغلبية الشيعية.

وادان عنان قيام بعض الاطراف (قطر والسعودية تحديدا) بتزويد المتمردين السوريين بالاسلحة، وقال إن سوريا "تشهد حربا طائفية" قد تنتشر الى بلدان اخرى في المنطقة.

وأضاف "قلت في السابق إن سوريا لن تنهار مثل ليبيا بل قد تنفجر خارج حدودها، ولكن بعض الحكومات تعتقد ان اسرع سبيل لانهاء النزاع الدائر هو بتسليح طرف ضد الآخر. هذا لن يحدث، والانجاز الوحيد الذي سيحققونه هو قتل عدد اكبر من الناس."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك