الصين: رسالة مفتوحة تطالب بعدم طرد بو شيلاي من البرلمان

آخر تحديث:  الاثنين، 22 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 15:27 GMT
 بو شيلاي

كان بو مرشحا رئيسيا لاحتلال موقع متقدم في القيادة الصينية.

ارسلت مجموعة من اليساريين الصينيين رسالة مفتوحة تطالب البرلمان الصيني فيها بعدم طرد المسؤول الصيني بو شيلاي المتهم بالفساد وسوء استخدام السلطة.

وحملت الرسالة توقيعات نحو 300 من الأكاديميين والمسؤولين الصينيين السابقين، ونشرت في موقع الصين الحمراء باللغة الصينية الذي يمثل الجناح اليساري في الصين.

واشارت الرسالة إلى أن هذه الخطوة قابلة للمساءلة القانونية وتحركها دوافع سياسية.

ويمثل اليساريون في الصين مجموعة صغيرة نسبيا الا أن لها صوتها العالي وتتعاطف من السياسات الجماهيرية لشيلاي.

وسيؤدي استبعاد بو شيلاي من البرلمان إلى رفع الحصانة عنه، الامر الذي يعني امكانية محاكمته بسبب فضيحة اتهام زوجته بقتل رجل اعمال بريطاني وسجنها بسبب ذلك.

وقد حكم على زوجته قو كاي لاي بالاعدام مع وقف التنفيذ في وقت سابق هذا العام بعد ادانتها بمقتل رجل الاعمال البريطاني نيل هيوود.

كما سجن رئيس الشرطة السابق والمعروف بميوله اليمينية وانغ ليجون لصلته بهذه الفضيحة.

اكاديميون ومسؤولون سابقون

وقد وقع نحو 300 من المسؤولين السابقين في الحزب والأكاديميين على الرسالة لدعم مسؤول الحزب الشيوعي السابق في تشونغتشينغ.

وقالت الرسالة "ما السبب المقدم لاستبعاد بو شيلاي ؟ ارجوكم تحققوا من الوقائع والادلة".

واضافت "نرجوكم أن تقدموا للناس الدليل على أن بو شيلاي سيكون قادرا على الدفاع عن نفسه طبقا للقانون".

ومن بين الموقعين على الرسالة لي تشينغروي المدير السابق لمركز الاحصاء الوطني واستاذ القانون في جامعة بكينغ، ورجال قانون محليون واعضاء في منتدى يوتوبيا اليساري على الاونلاين المغلق حاليا، فضلا عن الناشط اليميني جيجيانغ.

ولا يستطيع عدد كبير من مستخدمي الانترنت في الصين الدخول الى موقع الصين الحمراء، الذي يدعم بو شيلاي، ويبدو أن وسائل الاعلام الحكومية لم تقم حتى الان بنقل اخبار هذه الرسالة.

انقسام

قو كاي لاي

ادينت قو كاي لاي بقتل رجل الاعمال البريطاني هيوود بعد فشل صفقة اعمال معه قيمتها بضعة ملايين من الدولارات.

ويقول مراسل بي بي سي في بكين مارتن بيشينس إن هذه الرسالة تكشف عن استمرار الانقسام العميق داخل الحزب بسبب قضية بو شيلاي.

ويضيف مراسلنا ان اسلوب بو المؤثر جماهيريا - والمتضمن نشر اغاني الحزب القديمة وسياساته للنمو الذي تقوده الدولة - وضعته في مواجهة زملائه الاصلاحيين.

ولم يظهر بو شيلاي في أي مناسبة عامة منذ منتصف شهر مارس/آذار الماضي، أي بعد تفجر الفضيحة بشأن تورط زوجته في عملية القتل وقد اعلن انه يخضع للتحقيق.

وقد اعفي من المناصب التي يحتلها في الحزب في ابريل/نيسان، كما طرد من عضوية الحزب الشيوعي الصيني في سبتمبر/ايلول. وتقول وسائل الاعلام الرسمية انه يواجه تهما تتعلق بالفساد واساءة استخدام السلطة وتلقي رشى.

وادينت زوجته قو كاي لاي بقتل رجل الاعمال البريطاني هيوود بعد فشل صفقة اعمال معه قيمتها بضعة ملايين من الدولارات.

الا أن مراسلنا يقول إن داعمي بو يصرون على أن اعداءه قد استخدموا هذه الفضيحة لانهاء حياته المهنية لاسباب سياسية.

وكان بو (63 عاما) مرشحا رئيسيا لاحتلال موقع متقدم في القيادة الصينية في التغييرات المتوقعة الشهر القادم قبل تفجر هذه الفضيحة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك