نيجيريا: أصابع الاتهام تتجه إلى بوكو حرام بعد مقتل جنود شمال شرقي البلاد

آخر تحديث:  الاثنين، 22 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 11:26 GMT

شهدت مدينة بوتيسكام عنفا شديدا اسفر عن مقتل 31 شخصا وترك المئات منازلهم

اتهم مصدر عسكري نيجيري جماعة بوكو حرام المتشددة بالتسبب في مقتل عدد من الجنود في مدينة بوتيسكام شمال شرقي البلاد.

وقال المصدر لبي بي سي إن المدينة كانت شهدت عنفا خلال الايام الماضية ما اسفر عن مقتل 31 شخصا على الاقل بينما فر المئات من سكان المدينة تاركين منازلهم منذ الخميس الماضي.

في غضون ذلك، احتجت الصين دبلوماسيا على مقتل عامل بناء من مواطنيها في مدينة ميدوغوري النيجيرية المجاورة.

وتسعى جماعة بوكو حرام الى إطاحة الحكومة الحالية وفرض حكم ديني متشدد.

وقال الجيش النيجيري الجمعه إنه تم اعتقال شعيبو محمد باما، القائد البارز في الجماعة في منزل عضو مجلس الشيوخ في ميدوغوري، المعقل الذي نشأت فيه جماعة بوكو حرام.

وأفاد مراسل بي بي سي في نيجيريا ويل روس إن الصراع في بوتيسكام وصل لمستوى غير مسبوق من التفجيرات واطلاق النار العشوائي والقتل الذي يستهدف شخصيات بعينها.

وشهدت أحداث العنف الأخيرة، قيام مسلح تابع للجماعة المتشددة بقذف دورية تابعة للجيش بقنبلة.

"انحياز لمصلحة بوكو حرام"

وقال مصدر بالجيش النيجيري لبي بي سي "لقد قتل بعض رجالنا في الهجمات لكن القاعدة أن يتم إعلام أسرهم قبل أن يتم الاعلان عنه" بينما وأكد متحدث باسم الجيش اصابة جنديين اثنين.

وأكدت صحيفة "ذس داي" النيجيرية مقتل 31 شخصا في المدينة منذ الخميس الماضي.

كما أفاد تقرير أن المئات من سكان المدينة فروا تاركين منازلهم بسبب شدة القتال إلا ان كثير من السكان مازالوا عالقين بسبب نقص المركبات التي تقلهم خارجها.

واعرب المتحدث باسم الخارجية الصينية هونغ لي عن "شديد الاهتمام" بمقتل عامل البناء الصيني في مدينة ميدوغوري شمال شرقي البلاد وهو حادث الاغتيال الثاني لمواطن صيني في نيجريا بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأبلغت سفارة الصين بنيجريا احتجاجا رسميا و"طالبت السلطات باتخاذ تدابير ملموسة للتاكد من سلامة مواطنيها والمؤسسات العاملة في البلاد".

وقال المتحدث العسكري إن باما، القيادي بالجماعة الذي تم القبض عليه، يشتبه في تورطه في تنظيم الهجمات الاخيرة.

ويقول مراسل بي بي سي أن عملية الاعتقال ألقت الضوء من جديد حول دعم بعض السياسين للجماعة المسلحة.

كان عضو أخر بمجلس الشيوخ في ولاية بورنو قد القي القبض عليه العام الماضي وادين بتهمة وجود صلات بينه وبين الجماعة المتشددة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك