تراجع كبير في هجمات القراصنة قبالة سواحل الصومال

آخر تحديث:  الاثنين، 22 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 13:26 GMT

تراجع هجمات القراصنة بشكل كبير خلال الشهور الأخيرة

قال المكتب البحري الدولي إن عدد السفن التي تعرضت لهجمات من قبل قراصنة دوليين تراجع بشكل كبير.

وقال المكتب إن 70 هجوما فقط أبلغت عنها السفن في الشهور التسعة الأولى من هذا العام مقارنة بـ 233 حادثة في عام 2011.

وأضاف المكتب بأن التدخل الدولي واتخاذ إجراءات أمنية جديدة كانت عامل ردع في مواجهة القراصنة.

لكنه حذر بأنه يجب على البحارة توخي الحذر في المياه القريبة من الصومال.

وقال مدير المكتب البحري الدولي الكابتن بوتنغال موخوندان "إنه نبأ سار انخفاض عمليات الاختطاف، لكن قد لا يكون هناك مجال للتهاون، فهذه المياه لا تزال عالية الخطورة للغاية ويجب استمرار وجود القوات البحرية".

ولا تزال ثمة بلاغات عن المزيد من الهجمات في خليج غينيا، حيث بدأت البحرية النيجيرية تسيير دوريات، والأوضاع خطيرة أيضا في المياه الواقعة قبالة بنين وتوغو.

منتجات نفطية

وأوضح المكتب أن هذه الهجمات تهدف في الغالب إلى سرقة منتجات نفطية مكررة يمكن بيعها بسهولة في السوق المفتوحة.

ورغم أنه لم يعلن سوى عن وقوع هجوم واحد فقط قبالة سواحل الصومال خلال الأشهر الثلاثة الماضية، فإن القراصنة لا يزالون يحتجزون 11 سفينة ويطلبون فدى للإفراج عنها وعلى متنهن 167 من أفراد الأطقم محتجزين كرهائن.

ولا يزال يحتجز أيضا 21 من أفراد الأطقم على الأرض، ويحتجز بعضهم منذ أكثر من ثلاثين شهرا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك