السعودية تشيد مركزا إسلاميا كبيرا في أفغانستان

آخر تحديث:  الاثنين، 29 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 13:28 GMT
كابول

سينشأ المركز في اطراف كابول

كشف وزير أفغاني، اليوم الاثنين، عن أن المملكة العربية السعودية ستشيد مركزا إسلاميا ضخما يضم جامعة ومسجدا. ووصف الوزير المشروع "بالكبير والفريد من نوعه".

وأوضح القائم بأعمال وزير الحج والشؤون الدينية الأفغاني، داعي الحق عابد، في حديث لوكالة الأنباء الفرنسية، أن المركز سيقام على هضبة على اطراف العاصمة كابول، ويتسع لـ 5000 طالب.

وسيحمل المركز اسم الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأضاف الوزير أنه "تم التوقيع على الاتفاق الأسبوع الماضي، وأن البناء سيبدأ العام المقبل".

ويتسع المسجد، الذي يشبه مسجد إسلام اباد، الذي بنته السعودية أيضا في الثمانينيات، لنحو 15000 مصل.

أما إدارة المركز فستكون مشتركة بين وزارتي الشؤون الدينية في العربية السعودية وافغانستان، حسب ما أوضحه الوزير.

وكانت المملكة العربية السعودية إحدى الدول الثلاث، إلى جانب باكستان والإمارات العربية المتحدة، التي اعترفت بنظام طالبان حاكما في أفغانستان ما بين 1996 و2001.

وتمت إطاحة نظام طالبان في اجتياح قادته الولايات المتحدة الأمريكية، عقب هجمات 11 سبتمبر 2001 التي استهدفت نيويورك وواشنطن، لاستضافته زعيم القاعدة أسامة بن لادن، لكن طالبان تقود تمردا منذ 11 سنة.

ولا تزال الولايات المتحدة وحلف الناتو يحتفظون بنحو 100000 من القوات العسكرية في أفغانستان، لدعم حكومة الرئيس حامد قرضاي، لكنها أعلنت سحب كل قواتها المقاتلة بنهاية 2014.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك