الاحتجاج بالنهود العارية للمطالبة بمساواة المرأة بالرجل

آخر تحديث:  الخميس، 25 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 01:23 GMT
جماعة فيمين

جماعة "فيمين" تدافع عن حقوق المرأة بطريقتها الخاصة

أقل ما توصف نشاطات جماعة "فيمين" (Femen) الحقوقية النسائية الأوكرانية أنها جرئية. وأصبحت تلفت أنظار الكثيرين في الغرب، ولكن، مع اقتراب الانتخابات البرلمانية في البلاد، هل تتمكن هذه الجماعة المدافعة عن حقوق المرأة أن تحدث تغييرا حقيقيا؟.

وعلى الرغم من الشكوى من مضايقات الشرطة لهن، فضلا عن خلق أعداء كثيرين، فإن الجماعة النسائية لا تعتزم تغيير نهجها الاحتجاجي الفريد.

داخل شقة صغيرة في الطابق الارضي غير مجهزة بالاثاث وعلى مقربة من الميدان الرئيسي في مدينة كييف، يجلس على مقعد واحد صف من اربع فتيات اكبرهن في الخامسة والعشرين من عمرها.

تقول اولكيسندرا شيفشينكو، إحدى عضوات الجماعة، "نحن نناضل ضد المجتمع الأبوي، بأشكاله الثلاثة، وهي الاستغلال الجنسي للمرأة والدكتاتورية والدين."

وكانت شيفشينكو ساعدت في تأسيس الحركة عام 2008 كرد فعل على ما تعتبره عضوات الجماعة تحقيرا لدور المرأة في اوكرانيا ما بعد الحقبة السوفيتية. كما تعتقد الجماعة أن مصير الكثيرات كان ممارسة البغاء في الخارج او الترويج للباحثين عن عروس عن طريق الانترنت.

"نحن نقرر"

مجموعات النقاش المعنية بالمساواة في الحقوق بين الجنسين في غرب اوكرانيا تتحول في الغالب الى احتجاجات في العاصمة كييف.

في البداية لم تعمد الجماعة الى تنظيم الاحتجاجات بكشف الصدور، بل اصرت على التجرد من الثياب على نحو اكسبهن جمهورا عريضا اتاح توصيل رسالتهن إلى الجهات المعنية دون إضعافها.

وقالت شيفشينكو "لقد استخدم الرجال على مدى قرون أجساد النساء لأهداف جنسية، ومن هنا فقد فهمنا أن علينا أن نتحكم نحن أنفسنا بأجسادنا وسلوكنا الجنسي. فنحن اللائي نقرر ما نفعله بأجسادنا، وسلوكنا الجنسي وصدورنا، نخفيها إن أردنا أو نكشفها."

جماعة فيمين

أشكال الجماعة في الاحتجاج لفت نظر جماعات في الغرب

غير أن الكثيرين في أوكرانيا لا يعجبهم سلوك الجماعة، فهناك أناس لا ينظرون اليهن نظرة جدية، بل يعتقدون بأنهن يروجن لأنفسهن، ويبتكرن اساليب تمكنهن من الضغط على الحكومة الأوكرانية التي قضت وقتا طويلا تهاجمهن.

بيد ان الحظ الوفير كان بانتظارهن في دول الغرب، حيث اعرب محررو وسائل الاعلام عن سعادتهم بالفكرة التي دفعتهم الى تخصيص مساحة للحديث عن حق المساواة بين الجنسين واظهار صور تبرز ما تكتبه الناشطات من شعارات على صدورهن.

وتقول شيفشينكو إن الجماعات الغربية قد دعتهن إلى الخارج وساعدتهن في تمويل نشاطاتهن.

واضافت أن الجماعة أصبح لديها نحو 40 ناشطة في أوكرانيا وحدها، بينما انضمت اليهن مئة ناشطة في الخارج.

اساليب "التعصب الجنسي"

رحبت بعض جماعات المساواة بين الجنسين في دول الغرب بالجدل الذي تثيره الجماعة ولفت الانتباه تجاه قضية لم تكن تصل أساسا إلى الاخبار.

ووصفت اليس شوارزير، المحررة لدى مجلة (إيما) الألمانية الرائدة في الدعوة للمساواة بين الجنسين، جماعة "فيمين" بأنها "جريئة وذكية وابتكارية".

وعلى الرغم من انتقادها طريقة استغلال عري المرأة في الترويج، إلا أن شوارزير وضعت صورة تضم عضوات جماعة "فيمين" على غلاف احد اصدارات المجلة.

وقالت في حديث لصحيفة (شبيجيل) الألمانية: "لقد اصبحت صدورهن العارية بمثابة سلاح لهن".

بينما تقول شيفشينكو إن ناشطات اليوم، اللائي يدعين إلى المساواة بين الجنسين، يحتجن إلى استخدام اساليب "جنسية مبتكرة" وليس الاعتماد على الجدل لإذكاء ردود افعال.

وأضافت: "لقد لجأت الحركة النسوية في الماضي إلى هذا الأسلوب في الاحتجاج، ولا ادري لماذا يسعى من ينادي الآن بالمساواة بين الجنسين الى انتقاد أسلوبنا الاحتجاجي".

وتابعت قائلة: "إن الاجيال الشابة من النساء لم تعد تتقبل الدعوة التقليدية للمساواة بين الجنسين، بل ترغب في ان تصبح جزءا من منهج جديد للدعوة إلى المساواة بين الجنسين."

تهديد في روسيا البيضاء

جماعية فيمين

تقول الجماعة إنها تخطط لعرقلة انتخابات برلمان أوكرانيا القادمة

تجلس اوكسانا شاشكو في نهاية المقعد تتثاءب خلال معظم المقابلة الخاصة التي اجريت معها بالانجليزية، لقد اصبحت شاشكو من ابرز العارضات السياسيات بجماعة "فيمين". وقد ادت سخرية من الكسندر لوكاشينكو، رئيس روسيا البيضاء، الى وضع جماعة "فيمين" في مشاكل.

لقد حاولت شاشكو، اثناء الاحتجاج بكشف الصدر، ان تسرق صندوق اقتراع ادلى به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بصوته خلال انتخابات الرئاسة الروسية هذا العام، لكنها دفعت نتيجة سلوكها هذا الثمن غاليا إذ عقوبت بالسجن لمدة اسبوعين.

كما خاطرت شاشكو في روسيا البيضاء في ديسمبر/كانون الاول الماضي بانتقاد الرئيس لوكاشينكوخلال الاحتفال بالذكرى السنوية الاولى لاعادة انتخابه. ويوصف لوكاشينكو بأنه آخر دكتاتور في اوروبا.

ليس معلوما إن كانت هذه المجموعة قد حققت اي تقدم في ما يتعلق بقضية المرأة، فهذا سؤال لا يزال دون جواب.

ولكن مع اقتراب الانتخابات البرلمانية الاوكرانية نهاية هذا الاسبوع، فإن جماعة "فيمين" لا تؤيد أيا من المرشحين الرئيسيين. وتقول شيفشينكو "ليس لدينا سياسيون في أوكرانيا. إنهم وجوه مختلفة لنمط سياسي واحد يمثل الأقلية المهيمنة على السلطة. ليست لدينا افكار أو ايدولوجيات أو أحزاب حقيقية. بل لدينا أشخاص لديهم الكثير من المال، ويتمتعون بصحبة جيدة من الاصدقاء الذين يرغبون في تشكيل جماعة ضغط من أجل مصالحهم."

وبالطبع لن تساند جماعة "فيمين" زعيمة المعارضة السجينة، يوليا تيموشينكو، إذ تعتقد أنها "فاسدة وانتهازية كباقي منافسيها الذكور".

وتقول شيفشينكو إن جماعة "فيمين" لديها خطط جاهزة لعرقلة الانتخابات.

وإن كان واضحا، على أرجح التقديرات، أنهن لن يتمكن من إحداث تغيير كبير، ولكن على الاقل سيكون لهن فضل لفت انتباه الدول الغربية إلى الانتخابات الاوكرانية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك