الصين: محتجون يرغمون السلطات على التخلي عن خطة بشأن توسعة مصنع

آخر تحديث:  الأحد، 28 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 16:43 GMT
الصين

أصبح العديد من الصينيين أكثر وعيا بالمحافظة على البيئة

أرغم محتجون في الصين السلطات في إقليم زيجيانغ الواقع شرقي البلاد على االتخلي عن خطتها التي كانت ترمي إلى توسيع مصنع متخصص في البتروكيماويات بعد أيام من الاحتجاج.

وكانت جموع معارضة لمشروع التوسعة هاجمت الجمعة أفراد الشرطة في مدينة نينغبو بإقليم زيجيانغ.

وأعلن مسؤولون بالمدينة مساء الأحد العدول عن المشروع.

ويذكر أن الاحتجاجات لأسباب مرتبطة بالبيئة أصبحت أكثر شيوعا في الصين.

وتأتي الاحتجاجات الحالية في ظل استعداد الصين لتغيير قيادتها السياسية الحالية التي تحصل مرة كل عقد من الزمن.

وتجمع المحتجون الذين يعارضون مشروع التوسعة مرة أخرى الأحد في مدينة نينغبو واتجهوا نحو مكاتب الحكومة المحلية.

وقالت إحدى المحتجات وتدعى ليو لي لوكالة الأسوشييتد برس "هناك ثقة محدودة في الحكومة".

وأضافت قائلة "من يدري إن كانوا يقولون هذا الكلام لجعلنا نغادر مكان الاحتجاج ثم يقررون مواصلة تنفيذ مشروع التوسعة".

وفرقت الشرطة السبت أكثر من ألف محتج في مدينة نينغبو.

وتحدث بعض الشهود عن حدوث مشادات كلامية بين الطرفين، مضيفين أن بعض المحتجين اعتقلوا.

واتهمت الشرطة المحلية المحتجين بإلقاء الحجارة على ضباط الشرطة لكن السكان المحليين يقولون إن العنف اندلع عندما ألقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع على المحتجين ثم باشرت اعتقال المحتجين.

والتقى مسؤولون محليون بعض المحتجين السبت بهدف الاستماع إلى مطالبهم.

ويذكر أن النمو الكبير الذي يشهده الاقتصاد الصيني تحقق على حساب تكلفة باهظة مست البيئة.

ويقول مراسلون إن العديد من الصينيين أصبحوا أكثر وعيا بالمحافظة على البيئة ومن ثم لا يخفون قلقهم من آثار التلوث على الصين.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك