آسيان: العنف العرقي في بورما (ميانمار) يهدد الاستقرار في جنوب شرق آسيا

آخر تحديث:  الثلاثاء، 30 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 08:27 GMT

العنف العرقي في بورما يهدد الإستقرار في منطقة "آسيان"

في بورما لا يزال شبح العنف الطائفي يخيِّم على البلاد، ففي بلدة "مروكيو" يقول السكان المحليون إن الوضع في بلدتهم قد ازداد توترا بعد مقتل 86 شخصا مطلع الأسبوع الماضي في آخر موجة من القتال بين أقلية الروهينغا المسلمة والأغلبية من سكان البلاد البوذيين.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

حذر سورين بيتسوان الامين العام لمنظمة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) من ان استمرار العنف العرقي والطائفي في بورما (ميانمار) بين بوذيي الراخين ومسلمي الروهينجيا قد يدفع هؤلاء الى التطرف ويهدد الاستقرار في المنطقة بأسرها.

ودعا سورين المجتمع الدولي الى المساعدة في اعادة السلم الى اقليم راخين غربي بورما (ميانمار)، وذلك بعد ان اسفرت اعمال العنف عن مقتل 88 شخصا على الاقل ونزوح اكثر من 26 الف من السكان في الشهر الجاري فقط.

ونقلت صحيفة (جاكارتا بوست) الاندونيسية الثلاثاء عن سورين قوله اثناء حضوره حوارا عن حقوق الانسان يعقد في العاصمة الاندونيسية إن مسلمي الروهينجيا في بورما يواجهون "ضغوطا وآلاما ومعاناة فظيعة".

ومضى الامين العام للقول "اذا اخفق المجتمع الدولي - بما فيه منظمة آسيان - في تخفيف هذه الضغوط والآلام، فقد يدفع ذلك الروهينجيا الى التطرف مما سيؤدي الى تقويض استقرار منطقتنا برمتها بما فيها مضائق ملقا." يذكر ان مضائق ملقا تعتبر الممر المائي الرئيسي بين المحيطين الهندي والهادئ.

وقال سورين إن بمقدور منظمته تقديم العون لبورما كما فعلت عندما تعرضت تلك البلاد لاعصار نرجس عام 2008.

وكانت الحزازات التاريخية بين البوذيين الروهينجيا في اقليم راخين قد تفجرت عنفا في يونيو / حزيران الماضي، عقب انتشار خبر اغتصاب وقتل امرأة بوذية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك