المحققون في سقوط الطائرة البولندية ينفون وجود أثر لمتفجرات

آخر تحديث:  الثلاثاء، 30 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 20:53 GMT
المدعي العسكري البولندي

المحققون البولنديون ينفون عثورهم على متفجرات في الطائرة المتحطمة

نفى المحققون في بولندا أن يكونوا قد عثروا على آثار لمتفجرات في الطائرة التي كانت تقل الرئيس لخ كاشنسكي التي سقطت في مدينة سمولينسك الروسية قبل ثلاث سنوات وأدت إلى مقتل الرئيس مع 95 راكبا آخر.

وقال العقيد إيرينوز زيلاغ من مكتب المدعي العام لجريدة ريزوبوسبوليتا اليومية إنهم لم يعثروا على مادة التي أن تي أو نتروغليسيرين في الطائرة.

وكان سياسيون يمينيون قد اتهموا الحكومة بتجاهل وجود أدلة على تورط جهات خارجية في الكارثة الجوية.

وكان محققون روس قد أجروا تحقيقا في الحادثة وألقوا باللائمة على طاقم الطائرة الحكومية طراز TU-154 لمحاولتهم الهبوط وسط ضباب كثيف في مطار سمولينسك.

ويقول المحققون البولنديون إن موجهي الطائرات في المطار هم الذين سمحوا للطائرة البولندية بمحاولة الهبوط.

وقد أثار سقوط الطائرة التي كانت تقل مسؤولين بولنديين كبارا كانوا يعتزمون حضور احتفال بذكرى مذبحة ارتكبها السوفيت ضد جنود بولنديين في كاتين أثناء الحرب العالمية الثانية، استياء واسع النطاق في بولندا.

ومن الصور الراسخة في أذهان كثيرين هي عندما عانق رئيس الوزراء الروسي آنذاك، فلاديمير بوتين، نظيره البولندي دونالد توسك عندما زار موقع تحطم الطائرة.

مطالبة بالاستقالة

حطام الطائرة

موسكون تلوم طاقم الطائرة وبولندا تلوم سلطات المطار الروسية

وكان المحققون البولنديون قد زاروا موقع تحطم الطائرة في سمولينسك، واستنادا إلى صحيفة ريزيزبوبوليتا، فإنهم وجدوا آثار متفجرات من نوع تي أن تي ونتروغليسيرين على 30 مقعدا وسط الطائرة.

وقالت الجريدة إن هناك كميات كبيرة من المواد المتفجرة في الطائرة.

ومقابل ذلك طلب زعيم المعارضة، جاروسلو كاشينسكي، وهو الأخ التوأم للرئيس لخ كاشينسكي الذي قتل في الطائرة، استقالة رئيس الوزراء، دونالد توسك.

إلا أن العقيد زيلاغ قد قال في مؤتمر صحفي الثلاثاء إنه ليس صحيحا أن المحققين قد عثروا على تي أن تي أو نتروغليسيرين.

وقال زولاغ إن الأدلة والآراء التي جمعت حتى الآن لا تعزز بأي حال من الأحوال الاعتقاد بأن تحطم الطائرة كان نتيجة لعمل قام به طرف ثالث، أي محاولة اغتيال".

وأضاف أن المعدات التي استخدمت لفض التي أن تي تستجيب بنفس الاستجابة إلى التربة أو العطور ومواد أخرى".

وقد تعرضت كل من موسكو ووارسو الى انتقادات بخصوص تعاملهما مع التحقيق في تحطم الطائرة بعد أن اعترف المدّعون العامون البولنديون الشهر الماضي بأن عائلتي ضحيتين من الضحايا قد تسلمتا ودفنتا بقايا جثتين عن طريق الخطأ لأنهما لا تعودان إلى فقيدي العائلتين.

ويقول الجيش إن جثتين أخريين قد أسيء تشخيصهما.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك