البنك الدولي يقرض بورما لأول مرة منذ ربع قرن

آخر تحديث:  الجمعة، 2 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 10:58 GMT
نقود

الأموال ستذهب لتنمية الريف

وافق البنك الدولي على منح بورما، وهي ثاني أفقر بلد في آسيا، قرضا بقيمة 80 مليون دولار. وهذه هي المرة الأولى التي يقدم فيها البنك تسهيلا ماليا لبورما منذ 25 عاما.

وقال البنك إن الأموال سوف تستخدم لمساعدة سكان الأرياف وبناء الطرق والجسور وبناء المدارس والعيادات الطبية.

ويأتي هذا القرض بعد أن أقدمت الحكومة البورمية على إجراء اصلاحات اقتصادية وسياسية وفي مجالات أخرى. وكانت الولايات المتحدة قد رفعت الشهر الماضي العقوبات التي فرضتها على المؤسسات المالية التي تقرض بورما.

وقال رئيس البنك الدولي، جيم يونغ كيم، في بيان له "إن الإصلاحات التي تجري في مينمار (بورما) أمر مشجع وأنا أشجع الحكومة على المضي قدما في هذا الجهد".

وقالت باميلا كوكس، نائب رئيس البنك الدولي لشؤون شرق آسيا ومنطقة الباسيفيك، إن البنك سيقدم قرضا آخر لبورما بقيمة 165 مليون دولار ولكن عندما يتمكن البلد من تسديد ديونه الحالية إلى البنك.

وسوف تتواصل النقاشات في الأشهر المقبلة حول طرق تخصيص هذه الأموال.

وأضافت كوكس "نحن نستهدف خلق فرص لشعب مينمار، خصوصا الفقراء والضعفاء.

يذكر أن الإصلاحات في بورما قد بدأت منذ انتخابات عام 2010 التي قادت إلى استبدال النظام العسكري الحاكم بإدارة مدنية يدعمها العسكر بقيادة الرئيس ثين سين.

وفي ظل إدارة الرئيس سين، أُطلق سراح العديد من السجناء السياسيين ورفعت الرقابة على وسائل الإعلام. كما انضم حزب أونغ سان سو كي، زعيمة المعارضة المطالبة بالديمقراطية، إلى العملية السياسية بعد مقاطعته لانتخابات 2010. ويتمتع الحزب الآن بوجود برلماني صغير.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك