العرب في انتخابات الرئاسة الأمريكية.. "معركة نكون أو لا نكون"

آخر تحديث:  الجمعة، 2 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 10:09 GMT
انتخابات

حملة توعية للتصويت بين الامريكيين العرب

حتى في موسم الانتخابات الرئاسية الدرامية، يتحدث العرب الأمريكيون، في حواراتهم الاعلامية والسياسية، عن النائب ويليام جيمس(بيل) باسكريل أكثر مما يتحدثون، أحيانا، عن باراك أوباما وميت رومني.

في شهر يونيو/حزيران الماضي، فاز باسكريل على زميله ومنافسه ستيف روثمان في انتخابات التصفية النهائية لاختيار مرشح الحزب الديمقراطي للكونغرس.

ويخوض باسكريل انتخابات التجديد النصفي للكونغرس المصاحبة لانتخابات الرئاسة في 6 نوفمبر/تشرين الثاني، عن المنطقة التاسعة في ولاية نيوجرزي.

"يلا نصوت "

كانت انتخابات التصفية هي "الأهم في تاريخ الجالية العربية"، كما وصفتها الدعاية الانتخابية العربية لباسكريل المشهور بـ"صديق العرب".

بل إن بعض عرب نيوجرزي وغيرها اعتبروها "معركة نكون أو لا نكون".

بالحماس ذاته، يشارك العرب في انتخاب الرئاسة الأمريكية الـ 57.

ويعتبرونها معركتهم أكثر من كونها معركة أوباما، المرشح الديمقراطي أو رومني، المرشح الجمهوري.

فهم يسعون إلى التأثير بأصواتهم في الانتخابات.

حملة "يلا نصوت" هى احدى وسائل حشد الصوت العربي في الانتخابات.

عمر توفيق

اهمية للتصويت بكثافة

"لا نؤيد أي حزب أو مرشح، لأن هدفنا هو أن نشارك أكثر في الانتخابات والسياسة ونجعل صوتنا مسموعا ومؤثرا"، يقول عمرعاشور، أحد منظمي الحملة.

بالاتصالات الهاتفية الشخصية ورسائل البريد الالكتروني والمقابلات الشخصية تسعى الحملة لتحميس العرب في كل الولايات للتصويت.

عمر عاشور ، أحد نشطاء حملة "يلا نصوت":

" هناك محاولات دائما لتفادي الاساءة للجالية العربية والبحث عن سبل للتواصل معها. والوجوه العربية تظهر الآن في وسائل الاعلام الامريكية المحلية والوطنية."

وتتوقع هيلاري روبرتسن- كولادو، مديرة العلاقات مع الجالية العربية في المعهد العربي الأمريكي أن تكون حملة "يلا نصوت" التي بدأت عام 1998، فاعلة في الانتخابات الرئاسية المرتقبة.

"كل صوت محسوب"

تقول هيلاري: "لدينا نشاط واسع في 25 ولاية من أهمها الولايات التسع المتأرجحة"، التي يشتد فيها التنافس بين أوباما ورومني، وهي ميتشيغان واوهايو وبنسيلفينيا و فلوريدا وفيرجنيا.

فمن بين إجمالي نحو خمسة ملايين عربي يعيشون في الولايات المتحدة، يسكن 1.1 مليون، من بينهم 833 الف شخص لهم حق التصويت، في هذه الولايات.

ويبلغ نصيب هذه الولايات 96 صوتا بنسبة 19 في المئة تقريبا من اصوات المجمع الانتخابي، صاحب القرار النهائي في اختيار الرئيس بعد التصويت الشعبي.

ولعل حالة أوهايو، في هذه الانتخابات، تلقى الضوء على الدور المتاح للعرب في الحسم ، كما يقول خالد صفوري ، مستشار العلاقات مع العرب والمسلمين في حملة المرشح الجمهوري جورج بوش عام 2000.

فعدد اصوات العرب فيها يشكلون ما يقرب من 2 في المئة.

وحسب الاستطلاعات، يواجه رومني صعوبة بالغة في الولاية التي لم يفز اي رئيس جمهوري بالرئاسة من دون الحصول على تأييد ممثليها في المجمع الانتخابي وعددهم 18 عضوا.

ويتوقع صفوري أن يكون الصوت العربي حاسما لترجيح كفة مرشح على آخر.

اخفاق أوباما ورومني حتى الآن في تحقيق شعبية واضحة، كما تؤكد استطلاعات الرأي، يجعل هذه النسبة بالغة الاهمية في النتائج ويجعل صوت العرب أكثر تأثيرا مما كان في معركة باسكوريل، نظرا لأنه يتعلق باختيار الرئيس.

جيمس زغبي

يقول جيمس زغبي ان التوجهات غير محسومة

جيمس زغبي، مدير المعهد العربي الامريكي:

"اعتقادي هو انها انتخابات غير محسومة لمرشح بعينه ولذا فإن كل الجاليات، بما فيها الامريكيون العرب، مهمة."

"اعتقادي هو انها انتخابات غير محسومة لمرشح بعينه ولذا فإن كل الجاليات، بما فيها الامريكيون العرب، مهمة. وكل صوت محسوب ومؤثر"، كما يقول جيمس زغبي مدير المعهد العربي الامريكي.

غير أن من مخاوف زغبي هو انه حسب أحدث استطلاع أجراه المعهد، فإن هناك 16 في المئة حائرون بين أوباما ورومني لدرجة قد تدفعهم الى عدم التصويت.

ولهذا، فإن المعهد نشط في الاسابيع الأخيرة في توعية الناخب العربي بمواقف كل مرشح من هموم العرب، آملا في المساعدة في تحديد الاختيار.

وهى مهمة صعبة نظرا للاستقطاب السياسي الحاد الذي تعيشه الولايات المتحدة، والجالية العربية بدرجة أقل، في السنوات الأربع الاخيرة، وتجلى في موسم الانتخابات.

"الاقتصاد أهم من فلسطين"

ويفسر وارين ديفيد رئيس اللجنة العربية الأمريكية لمكافحة التمييز ذلك بأن "هناك كثيرون محبطون من المعسكرين. منهم من يعتقد بأن انجازات أوباما لم تكن على مستوى التوقعات. والآخرون يرون ان مبادرات الجمهوريين(ممثلين في رومني) طاردة للعرب وتثير الشقاق والفرقة في المجتمع الامريكي".

احد نتائج استطلاع المعهد العربي الامريكي تقول إن 52 في المئة من العرب يؤيدون أوباما، مقابل 28 في المائة لرومني.

ويكشف ذلك عن تراجع عن نسبة تأييد العرب لاوباما في انتخابات عام 2008 التي وصلت إلى 67 في المائة.

العرب ليسوا وحدهم، فالاستطلاعات تؤكد أن شعبية أوباما تراجعت رغم أن رومني لم يستطع أن يتفوق عليه بوضوح حتى الآن.

ولأنهم أصبحوا في فترة رئاسة أوباما الاولى أكثر ميلا وقدرة للاندماج في المجتمع، كما يقول عبد أيوب المحامي والناشط الحقوقي العربي، فإن القضايا الداخلية باتت أكبر الهموم.

"الاقتصاد هو الشغل الشاغل لنحو 82 في المئة من العرب، بينما لا تحظى السياسة الخارجية (بما فيها قضية فلسطين التي لم يتحدث عنها سوى واحد في المئة فقط) إلا باهتمام 27 في المائة منهم"، يقول زغبي.

"بزنس" وأشياء أخرى

التركيز على القضايا الداخلية هى، كما يشير أيوب، احدى نتائج تحسن العلاقة بين العرب والحزب الديمقراطي في عهد أوباما.

يقول أيوب: "أوباما انفتح علينا وأشركنا في مناقشة قضايا المجتمع والحوار بشأن الاقتصاد والرعاية الصحية و"البزنس". شعرنا بأننا على المائدة مشاركين في النقاش".

عبد ايوب

برأي عبد ايوب ان الديمقراطيين اشركوا العرب الامريكيين اكثر

عبد أيوب، محامي وناشط حقوق:

" نظرا لميل العرب الى العمل في القطاع الخاص، فإن السياسات الاقتصادية والمالية لرومني تروقهم لهم. وهذا دليل على مدى اندماج العرب، خاصة من الجيل الشاب ، في المجتمع الامريكي. "

وكان ذلك سببا رئيسا لاتساع الهوة بين الجمهوريين، الذين دأب العرب تاريخيا على تأييدهم حتى تولى جورج بوش الابن زعامة الحزب والرئاسة في عام 2001.

ومع ذلك فإنه نظرا لميل العرب الى العمل في القطاع الخاص فإن السياسات الاقتصادية والمالية لرومني، مرشح الحزب الحالي، تروق لهم.

وهذا دليل، كما يعتقد أيوب، على مدى اندماج العرب، خاصة من الجيل الشاب، في المجتمع الامريكي.

وساعد في هذا الاندماج شعور العرب بأن صوتهم مؤثر وبأنه لم يفت الأوان لان يكون لهم كلمة مسموعة.

ويضرب عمر عاشور المثال بنجاح العرب في معركة باسكريل.

ولا يلتمس عاشور عذرا للعرب في عدم البناء على هذه التجربة لأن المناخ العام، وليس في موسم الانتخابات الرئاسية موات لذلك. " هناك محاولات دائما (من جانب الحزبين الرئيسين خاصة) لتفادي الاساءة للجالية العربية البحث عن سبل للتواصل معها".

وبشكل أو آخر، يقر الجمهوريون بأن الأصوات العربية لا تميل اليهم.

ويتوقع خالد صفوري، مستشار العلاقات مع العرب والمسلمين في حملة المرشح الجمهوري جورج بوش عام 2000، أن "يصوت 40 في المائة من العرب لرومني بينما يصوت 60 في المائة منهم لأوباما".

وبخلاف ما كان يحدث في السابق، فإن الاصوات والوجوه العربية لم تعد تجد صعوبة، كما يقول عاشور، في الظهور في وسائل الاعلام الامريكية المحلية والوطنية.

ومن بين الأسباب الرئيسية لذلك، حسب رأيه، هو أن صورة العرب تتغير.

فهم لم يعودوا، كما يصورهم الاعلام المتحيز، هؤلاء الامريكيين الذين يستيقظون صباحا على كراهية اسرائيل.

ويضيف عاشور انه رغم اهمية السياسة الخارجية، فإن العرب الامريكيين اكثر اهتمام بالاقتصاد والصحة والتعليم من أجل مستقبل أولادهم ومشاركتهم في صنع القرار بلدهم أمريكا.

فهل تثبت انتخابات الثلاثاء المقبل تأثير العرب الامريكيين بعد فوزهم في معركة باسكريل؟.

وعد المعهد العربي الامريكي بمحاولة الاجابة في استطلاع سيجريه بعد الانتخابات.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك