قادة الصين الجدد: تحولات وتحديات قادمة

آخر تحديث:  الاثنين، 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 07:02 GMT
  • الصين

    تحديات امام الحزب

    خلال 35 عاما فقط، حول الحزب الشيوعي الحاكم الصين من بلد ذي اقتصاد ضعيف إلى عملاق اقتصادي. ويقبل كثير من الصينيين الحكم التسلطي والقاسي لهذا الحزب احيانا لأنهم اصبحوا أكثر غنى ورأوا أن بلادهم تستعيد هيبتها. ولكن مع استعدادات الحزب الشيوعي الصيني لاجراء تغييرات كبرى في قياداته، هل يمكن لمثل هذا النظام السياسي الصارم أن يحقق الاصلاحات التي تحتاجها الصين للانتقال الى مرحلة جديدة في التنمية؟

  • القيادة الصينية

    جيل جديد

    لم يجر الحزب الشيوعي الصيني الذي يحكم الصين منذ عام 1949 أي انتخابات حقيقية، الا أنه بدأ الان بوضع حدود صارمة لعمر قياداته. ونتيجة لذلك، سيتقاعد الآلاف من كبار المسؤولين في الحزب ومن الشخصيات الحكومية البارزة بعد مؤتمر الحزب الذي يعقد في الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني. والتغييرات الأكثر ترقبا ستكون في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني، وهي أهم هيئة قيادية في الصين، إذ سيتقاعد 7 من اعضائها التسعة، فاتحين الباب لجيل جديد من القادة.

  • شي جينبينغ

    قادة جدد

    كيف سيختار حزب يتسم بالانضباط والسرية العالية قياداته، ليس بالأمر السهل توضيحه، بيد أن الولاء لشيوخ الحزب والصراعات الحزبية هي عوامل حاسمة أكثر من المعتقدات او القدرات. ويبدو من المؤكد ان المكتب السياسي الجديد سيكون برئاسة شي جينبينغ (في وسط الصورة)، من جيل "الامراء" أي ابناء المسؤولين السابقين، ولي كيتشيانغ (في يمين الصورة) الذي يمتلك صورة اكثر جماهيرية. اما الاعضاء الاخرون فهم من الرجال ايضا ممن تمرسوا في الحكم ولديهم نزوع قليل لتحقيق اصلاحات جريئة.

  • الصين

    شكوك تكتنف النموذج

    يبدو أن الأولوية بالنسبة للقيادة الجديدة ستكون للاقتصاد، إذ أن النمو بدأ بالتباطؤ. ويعتقد عدد من المحللين أن مجمل نموذج التنمية الصيني يحتاج الان الى التغيير. إنهم يريدون دورا اكبر للقطاع الخاص وتشجيع الانفاق بالنسبة للمستهلكين في الصين. الا أن المصالح القوية الراسخة داخل الحزب والحكومات المحلية والشركات المملوكة من الدولة ستعارض أي اصلاح.

  • الصين

    توترات اجتماعية

    خلق نموذج النمو الاقتصادي الصيني مجتمعا غير متوازن، وزاد من مخاطر التوترات الاجتماعية. فالفجوة بين الاغنياء والفقراء من بين اوسع الفجوات في اسيا. وهاجر نحو 250 مليون شخص الى مدن للحصول على خدمات دنيا. وبدأت الحكومة المركزية بالتعامل مع هذه القضية موسعة خدمات التعليم والتامين الصحي، الا أن الحكومات المحلية التي تقدم معظم الخدمات تقول أنها تفتقر الى التمويل لفعل المزيد.

  • الصين

    كبار السن قبل الاغنياء

    ارتفاع نسبة كبار السن بين السكان بسرعة كبيرة يمثل تحديا كبيرا اخر، فسياسة الطفل الواحد لكل عائلة غير المحبوبة جدا تعني قلة في عدد العمال الشباب الذين سيدفعون لمتقاعدين اكثر. وقد ينتقل ملايين من الفلاحين الى المدن في العقود القادمة مقدمين عمالا ومحفزين النمو، الا انهم قد لا يذهبون ما لم يتم اصلاح حقوق امتلاك الارض والغاء نظام التسجيل الذي يمارس تمييزا ضدهم.

  • الصين

    البيئة الخاسر الاكبر

    كانت البيئة الخاسر الاكبر من النجاح الاقتصادي في الصين. فالصين هي موقع 16 مدينة من بين المدن العشرين الأكثر تلوثا في العالم. حيث يشوب الماء الذي يستخدمه المزارعون مواد كيمياوية واسمدة. لاشك ثمة قصص نجاح، على سبيل المثال اعادة زراعة الاشجار أو معالجة مخلفات المجاري، الا ان تحسين البيئة في وقت يريد فيه مئات الملايين من البشر بيوتا جديدة وسيارات وبضائع استهلاكية قد يبدو توازانا ومطلبا مستحيلا.

  • الصين

    الاستقرار قبل اي شيء

    يقول المنتقدون إن نظام الحزب الواحد لا يستطيع مواجهة هذه التحديات. ويريدون أن يمتلك الناس العاديون صوتا اقوى. ولكن لم يظهر أي من الجيل الجديد للقادة أي اهتمام في الاصلاح السياسي ، ناهيك عن الديمقراطية. والاحتمال الأكبر أنهم سيضعون الاستقرار الاجتماعي في المقدمة مع الأمل في أن الاقتصاد يمكن ان يواصل النمو خلال العقد الذي سيكونون فيه في السلطة. وستتضاعف مشكلاتهم إذا تباطأ الاقتصاد.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك