محاكمة ‏متهم بمساعدة كبير خدم البابا في فضيحة تسريب وثائق سرية

آخر تحديث:  الاثنين، 5 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 11:01 GMT
البابا

البابا بندكتوس السادس عشر

من المقرر أن تبدأ في الفاتيكان الاثنين محاكمة خبير الكمبيوتر كلاديو تشاربلليتي المتهم بمساعدة كبير خدم البابا السابق، باولو غابريل في سرقة وثائق بابوية سرية.

ويُتهم تشاربلليتي بمساعدة غابريل في تسريب وثائق سرية أثناء عمله في مكتب أمانة دولة الفاتيكان.

وقد حٌكم على غابريل بالسجن لمدة 18 شهرا من قبل نفس المحكمة الشهر الماضي، وقد اعترف بتمرير وثائق سرية لأحد الصحفيين الإيطاليين، لكنه قال إنه فعل ذلك بدافع الحب للكنيسة وللبابا.

ويقضي غابريل عقوبته في غرفة خاصة للحجز داخل مركز شرطة الفاتيكان، وسط حديث عن احتمال صدور عفو عنه من البابا بنديكتوس السادس عشر.

مؤامرة أوسع؟

ويقول مراسل بي بي سي في روما إن تشاربلليتي، البالغ من العمر 48 عاما، كان يتعامل مع الاتصالات السرية في مكتب أمانة الدولة، الذي يعد المركز العصبي للكنيسة الكاثوليكية.

ويقول المحققون إنه ساعد غابريل في تسريب وثائق سرية إلى وسائل الإعلام الإيطالية.

واعتقل تشاربلليتي لفترة وجيزة في شهر مايو/آيار، ولكن أطلق سراحه بعد ذلك بعد أن قالت الكنيسة إنه لعب فقط دورا "هامشيا" في هذه الفضيحة.

وهناك اهتمام في هذه القضية يتركز على الأشخاص الذين قد تستدعيهم المحكمة لتقديم الأدلة، كما يقول مراسلنا هناك.

ومن المتوقع أن يُستدعى للشهادة رجل دين بارز، واثنين من كبار مسؤولي الأمن في الفاتيكان.

ويُعتقد أن تلقي المحاكمة الضوء على مدى تورط موظفين آخرين بالفاتيكان، بما في ذلك رجال دين، في هذه القضية.

وتؤكد الفاتيكان دائما أن غابريل كان يعمل بمفرده، لكن البعض يعتقد أن الرجل جزء من مؤامرة أوسع لنشر معلومات حساسة عن الكنيسة.

وقد نُشر الكثير من هذه المعلومات السرية في أحد الكتب الأكثر مبيعا في إيطاليا للصحفي جيانلويجي نوزي، الذي يتناول قضايا الفساد والفضائح والصراعات داخل الفاتيكان.

وقد اعترف غابريل بأنه سرقة هذه الوثائق السرية، لكنه يقول إنه يعتقد أن البابا كان يتم خداعه، وأنه كان يهدف إلى كشف الفساد المزعوم داخل الفاتيكان.

ويقول مراسلنا في روما إن السلطات هناك تحد من وصول الصحفيين إلى محاكمة تشاربلليتي، كما أنه ليس من المسموح لكاميرات التلفزيون أن توجد داخل قاعة المحكمة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك