أوباما ورومني عبر مسيرة السنين

آخر تحديث:  الثلاثاء، 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:27 GMT

مسيرة أوباما ورومني عبر السنين

  • باراك أوباما وميت رومني
    صورة تظهر باراك أوباما الصغير تحمله أمه وميت رومني الصغير يحمله أبوه قبل وقت طويل من تفكير الرجلين في الترشح إلى البيت الأبيض.
  • باراك أوباما وميت رومني
    أوباما الصغير يمارس لعبة البايسبول التي تحظى بشعبية كبيرة في الولايات المتحدة مقابل ميت الصغير الذي يمارس بدوره هذه اللعبة.
  • باراك أوباما وميت رومني
    سمي باراك تيمنا باسم أبيه وهو اقتصادي من كينيا في حين يظهر في الصورة المقابلة ميت مع أبيه الذي عين آنذاك حاكما لولاية ميشغان.
  • باراك أوباما وزوجته ميشل وميت رومني مع زوجته أن ديفيز
    التقى باراك زوجته ميشل بعد تخرجه من الجامعة في حين تعرف ميت على زوجته المستقبلية أن ديفيز منذ أيام المدرسة.
  • باراك أوباما وزوجته ميشل وميت رومني مع زوجته أن ديفيز
    انتهت علاقتا الرجلين بخطيبتيهما بالزواج إذ تزوج باراك بميشل في شيكاغو عام 1992 في حين توجت علاقة ميت بأن بالزواج وهما لا يزالان طالبين آنذاك.
  • باراك أوباما وميت رومني
    عمل باراك في كلية القانون بجامعة شيكاغو في حين عمل ميت مستشارا في قطاع الأعمال ثم ترشح لاحقا في انتخابات مجلس الشيوخ لكن لم يحالفه الحظ.
  • ميت رومني مع زوجته وأبنائه الخمسة
    تشكل الحياة العائلية جزءا حيويا من حياة الرجلين إذ رزق ميت خمس أبناء و18 حفيدا.
  • باراك أوباما مع زوجته ميشل وابنتيه
    أما باراك وميشل فلهما بنتان، ويحرص الرئيس على تناول العشاء معهن كل يوم رغم انشغاله الشديد.
  • باراك أوباما وميت رومني
    في عام 2004، انتخب باراك عضوا في مجلس الشيوخ في حين هيأت مساهمات ميت في الألعاب الأولمبية الشتوية الأمريكية عام 2002 الفرصة له للفوز بمنصب حاكم ولاية ماساتشوستس.
  • باراك أوباما وميت رومني
    يحرص الرجلان على اللياقة البدنية إذ يمارس باراك كرة السلة ويقال إنه يبلي بلاء رائعا فيها في حين يظهر ميت وهو يستلم هدية من رابطة كرة السلة الأمريكية في بوستن بماساتشوستس.
  • باراك أوباما وميت رومني
    يمارس باراك رياضة الغولف رغم اعترافه بأنه لا يتقن هذه اللعبة في حين يحب ميت السباحة كما يظهر في هذه الصورة.
  • باراك أوباما مع ميشل وميت رومني مع أن
    اضطلعت الزوجتان بدور بارز في حملات باراك وميت الانتخابية إذ ألقيتا خطبا حماسية لتشجيعهما. تدافع ميشل بوصفها السيدة الأولى عن صحة الأطفال في حين تركز أن رومني جهودها على الانخراط في حملات التوعية بمرض تصلب الأنسجة وسرطان الثدي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك