الانتخابات الأمريكية: تنافس حاد بين المرشحين

آخر تحديث:  الثلاثاء، 6 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 19:30 GMT
ناخبون

تشهد الانتخابات تنافسا حادا

يدلي ملايين الأمريكيين بأصواتهم في انتخابات تشهد تنافسا حادا بين الرئيس الحالي مرشح الحزب الديمقراطي باراك أوباما ومرشح الحزب الجمهوري ميت رومني.

وكانت أولى صناديق الاقتراع قد افتتحت في الولايات الشرقية، ويتوقع أن تعلن النتائج مع حلول منتصف الليل، وستكون نسبة المشاركة في الانتخابات حاسمة.

ويظهر من الاستطلاعات أن التنافس بين المرشحين على أشده، إلا أن أوباما يتفوق بدرجة طفيفة في الولايات المتأرجحة والحاسمة.

وقد أدلى أكثر من ثلاثين مليون مواطن أمريكي باصواتهم قبل فتح مراكز الاقتراع الثلاثاء في الولايات التي سمحت بالتصويت المبكر والتصويت من خلال البريد.

وكان 130 مليون شخص قد أدلوا بأصواتهم في الانتخابا التي جرت عام 2008.

ومع حلول منتصف الليلة الماضية جرى فرز الأصوات في قرية "ديكسفيل نوتش" في ولاية نيوهامشير، واتضح أن القرية منحت خمسة أصوات لكل من المرشحين.

وفي الولايات التي عانت أكثر من إعصار ساندي كنيويورك ونيوجيرسي وصفت المشاركة بأنها كثيفة.

وستبدأ مراكز الاقتراع بقفل أبوابها في الولايات الشرقية في الساعة الحادية عشرة ليلا بتوقيت غرينيتش.

"المهمة لم تنجز"

وكان أوباما قد أدلى بصوته الشهر الماضي في مدينة شيكاغو ، ليصبح الرئيس الأول الذي يدلي بصوته قبل يوم الانتخابات.

وأدلى رومني وزوجته بصوتيهما في بيلمونت في ولاية ماساشوستس حوالي الساعة التاسعة صباحا بالتوقيت المحلي.

وأدلى نائب الرئيس جو بايدن وزوجته بصوتيهما في غرينفيلد في ولاية ديلاويرن بينما أدلى الجمهوري المرشح لمنصب نائب الرئيس بول رايان بصوته مع زوجته جانا في جينسفيل.

ويقرر "المجمع الانتخابي" نتائج الانتخابات، حيث تمنح كل ولاية عددا من الأصوات الانتخابية متناسبا مع عدد سكانها، والمرشح الذي يحصل على 270 من أصوات المجمع الانتخابي بفوزه في الانتخابات التي تجري في الولايات الحاسمة يحصل على المنصب.

وسيبت في الانتخابات أيضا مصير 11 حاكم ولاية وثلث مقاعد مجلس الشيوخ البالغ عددها 100 مقعد، ومقاعد مجلس النواب البالغ عددها 435 بأكملها.

ويتوقع أن يحتفظ الجمهوريون بسيطرتهم على مجلس النواب والديمقراطيون على مجلس الشيوخ.

وقد قضى المرشحان يوم الإثنين يجوبان الولايات الحاسمة مثل أوهايو وفلوريدا وأيوا وفرجينيا ، في محاولات أخيرة لاستمالة الناخبين، وتشجيع مؤيديهم على التوجه إلى صناديق الاقتراع.

وهاجم رومني في الكلمات التي ألقاها في تلك الولايات أوباما مستخدمها إحصائيات قال انها تبين أنه فشل في إنهاض الاقتصاد الأمريكي من أزمته.

أما أوباما فاعترف بأن الاقتصاد لم ينهض بشكل كامل، وقال ان المهمة لم تنجز بعد وان هناك حاجة لمزيد من العمل.

"معارك قانونية"

وقد استمر المرشحان بحملاتهما يوم الثلاثاء لأن مشاركة المواطنين في الانتخابات حاسمة، وأعطى كلا المرشحين مقابلات ، وكذلك توجه رومني للمشاركة في فعالية في كليفلاند وأوهايو، أما أوباما فقد زار أحد مكاتب الحملات في شيكاغو.

ومع توقع المراقبين لكون التنافس بين المرشحين حادا استعد كلاهما بفريق من المحامين لمواجهة احتمال معركة قضائية، خاصة في ولاية أوهايو الحاسمة ويخشى بعض المراقبين من أن المعركة لن تحسم ليلة الثلاثاء.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك