أمريكا: الحبس لنيقولا باسيلي منتج الفيلم المناهض للإسلام

آخر تحديث:  الخميس، 8 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 00:05 GMT

الحبس عام لنيقولا باسيلي مخرج الفيلم المسيء للإسلام

أمرت قاضية أمريكية بحبس نيقولا باسيلي نيقولا منتج فيلم "براءة المسلمين" المسيء للإسلام لمدة عام لانتهاكه شروط المراقبة.

وصدر الحكم ضد باسيلي بعد أن أقر بارتكابه أربعة انتهاكات على خلفية قضية أدين بها بالاحتيال وتعود لعام 2010.

وكانت السلطات الأمريكية اعتقلت باسيلي البالغ من العمر 55 عاما في سبتمبر/أيلول الماضي بعد اختفاء دام أسابيع.

وقالت قاضية المحكمة الجزئية الأمريكية كريستينا سايندر إن نيقولا يجب أن يقضي في السجن 12 شهرا يعقبها إطلاق سراح تحت المراقبة لمدة أربع سنوات.

حظر على الانترنت

وبعد إدانته عام 2010، قضى نيقولا معظم فترة عقوبة السجن الموقعة بحقه ومدتها 21 شهرا بسبب استخدامه عدة أسماء مستعارة واختراق حسابات نحو 60 مصرفا لتنفيذ مخطط للاحتيال على شيكات، حسبما أفاد مدعون.

وفور إطلاق سراحه، منع باسيلي من استخدام الحواسيب والانترنت لخمس سنوات دون صدور موافقة من الضابط المسؤول عن المراقبة.

واستخدام باسيلي أيضا أسماء مستعارة بينها سام باسيلي ونيقولا باسيلي ومارك باسيلي يوسف، ويعتقد بأنه مسيحي قبطي مصري أمريكي.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية أنه عاش في سيريتوس بكاليفورنيا وكان يدير محطات لتزويد الوقود.

وقالت صحيفة لوس انجلوس تايمز إنه قرأ القرآن خلال فترة وجوده بالسجن، بحثا عن أساليب لتوجيه انتقادات للإسلام.

وأعربت السلطات الأمريكية عن اعتقادها بأن باسيلي هو الشخص الذي أنتج الفيلم المناهض للإسلام المثير للجدل، لكنها لم تحدد ما إذا كان هو الشخص الذي بث الفيلم على الانترنت.

وكان المسلمون خرجوا في احتجاجات عنيفة انطلقت في أنحاء العالم تعبيرا عن الغضب إزاء الفيلم.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك