الأرجنتين: الآلاف يخرجون في احتجاجات حاشدة ضد سياسات الحكومة

آخر تحديث:  الجمعة، 9 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 05:44 GMT

الآلاف في الأرجنتين يشاركون في احتجاجات ضد سياسات الحكومة

خرج آلاف الأشخاص إلى شوارع العاصمة الأرجنتينية بوينس ايريس احتجاجا على سياسة حكومة الرئيسة كريستينا فرنانديز دي كيرشنر.

واستغل ناشطو المعارضة مواقع التواصل الاجتماعي لحشد الآلاف لهذه المسيرة، التي قالوا إنها واحدة من أكبر الاحتجاجات المناوئة للحكومة منذ عقد من الزمن.

وأعرب المحتجون عن استيائهم من ارتفاع معدلات التضخم ومستويات الجريمة وقضايا فساد كبيرة.

وأعيد انتخاب الرئيسة فرنانديز لولاية ثانية عام 2011 بعد أن حققت فوزا كاسحا في الانتخابات الرئاسية بالأرجنتين.

لكن مستوى شعبيتها تراجع منذ ذلك الحين، وتزايدت الاحتجاجات ضد بعض سياساتها.

وتشير إحصاءات رسمية إلى أن مستويات التضخم بلغت 12% في الأرجنتين، لكن المحللين يقولون إنها ربما قد تكون أعلى من ذلك بكثير.

وحذر صندوق النقد الدولي الأرجنتين في سبتمبر/أيلول الماضي بأنه في حال فشلت البلاد في إصدار بيانات ذات مصداقية حول النمو والتضخم بحلول ديسمبر/كانون أول، فإنها قد تتعرض لعقوبات.

أزمة عالمية

وأعرب المحتجون أيضا عن رفضهم للقيود التي فرضتها الحكومة العام الماضي التي زادت حدتها العام الحالي على بيع الدولار، وهو ما زاد من صعوبة تداول العملة المحلية من جانب المواطنين الذي يشعرون بالقلق إزاء مستويات التضخم في البلاد.

وقال أنصار الرئيسة فرنانديز إن الاحتجاجات يقف وراءها أشخاص من الطبقة الوسطى والعليا يخشون ضياع المزايا التي يتمتعون بها.

وأشاروا إلى أن السياسات التي تدعم الفقراء مثل تقديم مساعدات للعاطلين عن العمل تمثل إنجازات حقيقية لحكومة فرنانديز.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك