استقالة مدير المخابرات المركزية الأمريكية بسبب علاقة خارج الزواج

آخر تحديث:  السبت، 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 00:27 GMT

علاقة عاطفية تنهي مستقبل رئيس الإستخبارات الاميريكية

قدم دافيد بترايوس مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميريكية CIA استقالته من منصبه على خلفية تورطه في علاقة عاطفية. وسوف يقوم نائبه مايكل موريل بأعمال المدير بالإنابة.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

استقال مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ديفيد بتريوس من منصبه يوم الجمعة قائلا إنه أقام علاقة خارج نطاق الزواج.

وقال بتريوس (60 عاما) في رسالة إلى موظفي الوكالة إنه التقى مع الرئيس باراك اوباما في البيت الأبيض يوم الخميس وطلب منه "السماح لي لأسباب شخصية بالاستقالة من منصبي".

وقال "بعد زواج لأكثر من 37 عاما .. أبديت سوء تقدير بالغا بإقامتي علاقة خارج نطاق الزواج. مثل هذا السلوك غير مقبول .. سواء كزوج أو كزعيم لمؤسسة مثل مؤسستنا."

وقال أوباما الذي فاز بفترة رئاسية ثانية يوم الثلاثاء في بيان إنه قبل استقالة بتريوس وأشاد به لعمله في الوكالة ولقيادته للقوات الأمريكية في العراق وأفغانستان.

وتنهي استقالة بتريوس الصادمة وغير المتوقعة الحياة المهنية العامة لرجل لعب دورا بارزا في حرب العراق وقاد القيادة المركزية الأمريكية والقوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان.

وتهدد أيضا ببدء فترة من عدم الاستقرار في وكالة المخابرات المركزية التي تكافح في ظل ثبات ميزانيتها بعد نحو عشر سنوات من الزيادات المطردة وتتصدى لتساؤلات بشأن آدائها قبل وبعد الهجوم الذي أسفر عن مقتل السفير الأمريكي كريس ستيفنز في بنغازي في شرق ليبيا.

وقال أوباما في بيان مكتوب "أثق تماما في أن وكالة المخابرات المركزية ستواصل النجاح وتنفيذ مهمتها الأساسية .. ولدي ثقة كاملة في مايكل موريل القائم بأعمال مدير الوكالة."

ويحظى موريل باحترام كبير في البيت الأبيض والكونجرس وعمل في السابق قائما بأعمال مدير الوكالة بعد رحيل مديرها السابق ليون بانيتا.

وهولي زوجة بتريوس إحدى المدافعين عن قدامى المحاربين الأمريكيين وترأس مكتب شؤون الأفراد بمكتب الحماية المالية للمستهلك في الولايات المتحدة.

وأوردت صحيفة نيويورك تايمز ان العلاقة التي اقامها بتريوس قد اكتشفت في نطاق تحقيق كان يجريه مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI).

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين امريكيين قولهم إن المكتب شرع في تحقيق في "قضية قد تكون ذات ابعاد جنائية" قبل بضعة شهور لم يتركز بادئ الامر على بتريوس.

ولكن وكلاء المكتب اكتشفوا من سير التحقيق في امكانية ان يكون كمبيوتر بتريوس الخاص تعرض للاختراق ادلة تشير الى العلاقة اضافة الى امور امنية اخرى.

وكان وكلاء من المكتب قد اجتمعوا ببتريوس قبل اسبوعين وبحثوا معه الادلة التي عثروا عليها.

وتقول الصحيفة إن مسؤولين في الادارة الامريكية والكونغرس اشاروا الى ان الامرأة موضوع البحث هي بولا برودويل، التي شاركت في وضع كتاب يتناول سيرة بتريوس.

وكانت برودويل، وهي خريجة الكلية العسكرية الامريكية في ويست بوينت، وعملت في السلك العسكري 15 عاما، قد قضت فترات مطولة مع بتريوس في افغانستان عندما كانت تعد الكتاب، وهي متزوجة وام لطفلين.

ووصفت برودويل بتريوس بأنه استاذها.

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك