القضاء البريطاني يقرر الافراج عن "أبو قتادة" بعد منع ترحيله للأردن

آخر تحديث:  الاثنين، 12 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 18:08 GMT
أبو قتادة

أبو قتادة سيبقى في بريطانيا بعد أن ربح الدعوى ضد ترحيله إلى الأردن


أمر القضاء البريطاني بالافراج بكفالة عن الاسلامي المتشدد ابو قتادة. وجاء القرار بعد قبول استئنافه ضد تسليمه الى وطنه الاردن الذي يطالب به لمحاكمته بتهم إرهاب.

واتفق القضاة لاحقا على الافراج عن ابو قتادة الثلاثاء بكفالة من سجن لونغ لارتين المشدد الحراسة وسط انكلترا.

واشترط القضاء أن يحظر تجول أبو قتادة لمدة 16 ساعة يوميا وان يرتدي جهازا الكترونيا يحدد دائما مكان تواجده.

وكانت هيئة الاستئناف الخاصة بدعاوى الهجرة في بريطانيا قد قررت في وقت سابق الاثنين منع السلطات البريطانية من ترحيل أبو قتادة" إلى بلده الأصلي بعد أن ادعى محاموه أنه لن يحصل على محاكمة عادلة في الأردن.

وأعلنت الحكومة البريطانية أنها سوف تستأنف هذا الحكم. وقالت إن وزيرة الداخلية البريطانية، تريزا مَيْ، حصلت على ضمانات من الأردن بأن "أبو قتادة" لن يتعرض للتعذيب ولن تنتزع منه الأدلة قسرا.

وقال بيان لوزارة الداخلية البريطانية إن الحكومة حصلت على ضمانات ليس فقط حول معاملة "أبو قتادة" ولكن حول جودة الإجراءات القضائية التي ستتبع أثناء المحاكمة وإن الحكومة سوف تستأنف الحكم الصادر لصالحه.

وقال البيان إن السلطات القضائية الأردنية، وكذلك نظيراتها التنفيذية، مصممة على ضمان حصول المُدعى عليه لن يحصل على محاكمة عادلة فحسب، وإنما ستكون المحاكمة علنية وشفافة كي يرى الآخرون أنها عادلة.

وكانت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان قد منعت السلطات البريطانية من ترحيل "أبو قتادة" إلى الأردن في كانون الثاني/يناير الماضي بسبب احتمال استخدام الأدلة المستحصلة عبر التعذيب من شخصين مُدّعى عليهما في قضية أخرى، في دعوى جديدة تقام على "أبو قتادة" في الأردن.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك