معهد أبحاث أمريكي: كوريا الشمالية لا تزال تعمل على تطوير صواريخ بعيدة المدى

آخر تحديث:  الثلاثاء، 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 11:29 GMT

معهد أمريكي: كوريا الشمالية أجرت على الأقل تجربتين لمحركات صواريخ بعيدة المدى

أشار تقرير لمعهد الولايات المتحدة وكوريا بجامعة جون هوبكنز للدراسات الدولية بأن كوريا الشمالية لا تزال تعمل على تطوير صواريخها بعيدة المدى.

وقال المعهد إن صورا التقطت مؤخرا بالأقمار الصناعية تثبت أن كوريا الشمالية أجرت تجارب بأحد مواقع إطلاق الصواريخ.

وذكر أنه تم إجراء تجربتين على الأقل لمحركات صاروخية منذ قيام بيونغ يانغ بتجربة إطلاق صاروخ فاشلة في أبريل/نيسان الماضي.

وقالت بيونغيانغ إن تجربة إطلاق الصاروخ كانت تهدف إلى وضع قمر صناعي في المدار، لكن الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية واليابان انتقدوا هذه التجربة الصاروخية على نطاق واسع بوصفها تجربة محظورة لتكنولوجيا صواريخ بعيدة المدى.

وأوضح المعهد أنه "منذ تجربة الإطلاق الفاشلة، أجرت كوريا الشمالية على الأقل تجربتين، ربما أكثر من ذلك، لمحركات صواريخ كبيرة في محطة سوهاي لاطلاق الأقمار الصناعية، كان آخرها في منتصف سبتمبر/أيلول 2012".

وأشار إلى أن هذه التجارب شملت "محركات لمرحلة أولى تعمل بالسائل"، إما لمركبة إطلاق حالية تعمل بالأقمار الصناعية، أو صاروخ جديد بعيد المدى شوهد للمرة الأولى خلال عرض عسكري أقيم هذا العام.

وأضاف بأن هناك مؤشرات تفيد أيضا بمضي كوريا الشمالية قدما في أنشطة تشييد مختلفة على المنصة العليا العملاقة الموجودة بالصواريخ واللازمة لإطلاق صواريخ بعيدة المدى في المستقبل.

وقال إن كوريا الشمالية ربما تعتزم إجراء تجارب جديدة عقب انتهاء الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة، والتي انتهت بالفعل قبل أيام، والانتخابات الرئاسية في الجارة الجنوبية التي ستجرى في ديسمبر/كانون أول المقبل.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك