الأمم المتحدة تقر بفشلها في حماية المدنيين خلال الحرب الأهلية في سريلانكا

آخر تحديث:  الثلاثاء، 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 17:18 GMT
مدنيون من سريلانكا

وقع مئات الالاف من المدنيين ضحايا للصراع بين الحكومة ومتمردي التاميل

أقر تقرير صادر عن الأمم المتحدة بأن المنظمة الدولية فشلت في مهمة حماية المدنيين في المرحلة الأخيرة للحرب الأهلية في سريلانكا.

واعتبر التقرير الداخلي الذي اطلعت بي بي سي على نسخة منه ما حدث في الأشهر الأخيرة مع انتهاء الحرب عام 2009 "فشل ذريع، لا ينبغي أن يتكرر".

وكشف التقرير عن أن نحو 40 ألف مدني قتلوا في الخمسة أشهر الأخيرة في الوقت الذي لا يزال عشرات الالاف في عداد المفقودين ما يجعلها من بين أكثر الأحداث دموية في العقد الأخير.

وأوضح التقرير أن كبار موظفي الأمم المتحدة في العاصمة السريلانكية العاصمة كولومبو لم يعتبروا حماية المدنيين من القتل ضمن مسؤولياتهم كما أن المسؤولين في نيويورك لم يوجهوهم بخلاف ذلك.

وأشار التقرير إلى أن الأمم المتحدة لم تكشف عن الحصيلة الحقيقية لضحايا الحرب وبالتالي لم يعرف العالم بخطورة الأزمة التي كانت تدور انذاك.

وأثار التقرير شكوكا حول قرار سحب موظفي الأمم المتحدة، من منطقة نزاع في سبتمبر / ايلوا عام 2008، بعدما حذرت الحكومة السريلانكية، من أنها سوف ستكون غير قادرة على ضمان سلامتهم. وهو ما اعتبره تخليا عن المدنيين دون حماية ودون شهود.

ووفقا للتقرير استغلت الحكومة ومتمردو التاميل على السواء مئات الالاف من المدنيين في منطقة النزاع.

كما ارتكبت المنظمة الدولية أخطاء تمثلت في إيفاد موظفين يفتقدون إلى الخبرة والتجربة في النزاعات المسلحة وفي حقوق الإنسان، بالنظر إلى حجم وطبيعة الأزمة في سريلانكا. كما أنهم لم يتلقوا الدعم الكامل من القيادة في نيويورك.

واعتبر التقرير أن فشل الأمم المتحدة كان ممنهجا مشيرا إلى أن المنظمة الدولية كانت على علم بما يجري، وكان عليها، وباستطاعتها التحرك لوقف ذلك.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك