هيلاري كلينتون ستدلي بشهادة امام الكونغرس عن أحداث بنغازي

آخر تحديث:  الخميس، 15 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 19:44 GMT
كلينتون

ستدلي كلينتون بشهادتها عندما تكمل وزارة الخارجية مراجعتها الداخلية للموضوع.

قالت عضو بارز في الكونغرس الامريكي إن وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون ستدلي بشهادتها أمام الكونغرس بشأن الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الامريكية في بنغازي.

واوضحت رئيسة اللجنة التي ستستمع لشهادة كلينتون في الكونغرس إليانا روز- ليتينين أن السيدة كلينتون ستدلي بشهادتها بعد اكتمال المراجعة الداخلية لوقائع الاحداث.

وتأتي هذه الاخبار بينما يقوم المشرعون الامريكيون في جلسات مغلقة بالبحث والتقصي في تعامل وكالة المخابرات الامريكية المركزية مع الهجوم الذي قتل فيه اربعة امريكيين.

واثارت الاستقالة المفاجئة لمدير وكالة المخابرات الامريكية المركزية ديفيد بيترايوس الجمعة الغضب في أوساط الجمهوريين بشأن هذه الحادثة.

وقاد السيناتور جون ماكين الدعوات لاجراء تحقيق جديد، اذ عقد مؤتمرا صحفيا الاربعاء وتحدث عن الموضوع في مجلس الشيوخ.

جلسات مغلقة

وأفادت روز- ليتينين التي ترأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب أن السيدة كلينتون ستدلي بشهادتها عندما تكمل وزارة الخارجية مراجعتها الداخلية للموضوع.

وقالت ان وزيرة الخارجية تعهدت بتقديم شهادتها امام لجنتنا... عن تقرير مجلس مراجعة المساءلة، والمتوقع اكتماله في قبيل منتصف ديسمبر/ كانون الاول".

وفي غضون ذلك، قدم مسؤولون في وزارة الخارجية وفي المخابرات شهاداتهم بشأن الهجوم خلف ابواب مغلقة الخميس، التي وقعت بالتزامن مع الذكرى السنوية لهجمات 11 سبتمبر/ايلول عام 2001 على الولايات المتحدة الامريكية.

وكان من المقرر أن يقدم الجنرال بيترايوس الذي كان يرأس السي آي إيه عند وقوع الهجوم في بنغازي شهادته بشأن ما وقع في بنغازي امام الكونغرس الخميس، بيد انه استقال من منصبه قبل مثوله امام الكونغرس.

وبات من المتوقع أن يمثل الجنرال بيترايوس امام لجنتي المخابرات في مجلسي الشيوخ والنواب الجمعة.

ويتهم الجمهوريون البيت الابيض بتضليل الامريكيين بشأن ما حدث في بنغازي في ليلة الهجوم، الذي قتل فيه السفير الامريكي في ليبيا كريستوفر ستيفنز وثلاثة امريكيين اخرين.

ويقول اعضاء الكونغرس الجمهوريون ان الادارة استغرقت عدة ايام كي تصنف الحدث كهجوم ارهابي، مع بعض التلمحيات التي تتهم الادارة بمحاولة التستر.

واستهدفت الهجمات سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة سوزان رايس التي ظهرت على الشاشة بعد ايام من الهجوم لتقول انه نجم عن احتجاجات عفوية بشأن فيلم مسيء للاسلام.

وفي اول مؤتمر صحفي منذ اعادة انتخابه، دافع الرئيس الامريكي باراك اوباما عن السيدة رايس الاربعاء قائلا ان على الجمهوريين ان يوجهوا انتقادتهم اليه بدلا عنها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك