فرنسا: شعبية الرئيس تتراجع

آخر تحديث:  الأحد، 18 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 14:15 GMT
فرانسوا هولاند

سجل شعبية أولاند تراجعا للشهر السادس على التوالي

انخفضت شعبية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في شهر نوفمبر/تشرين ثاني الجاري للشهر السادس على التوالي، حسب استطلاع للرأي أعلن عن نتيجته الأحد، في الوقت الذي يواجه الرئيس اقتصادا مأزوما وارتفاعا في نسبة البطالة.

وقد تراجع الراضون عن أداء الرئيس الفرنسي نقطة مئوية واحدة الى 41 في المئة.

وكان هولاند قد صرح الأسبوع الماضي ان النقد الذي يواجهه لن يثنيه عن العمل على إعادة إنعاش الاقتصاد، وطلب من الناخبين الحكم عليه بعد انقضاء خمس سنوات.

وانخفضت شعبية رئيس الوزراء جان مارك ايرولت بمعدل أسرع، حيث تراجعت ست نقاط لتصل إلى 43 في المئة هذا الشهر، وفقا لاستطلاع أجرته صحيفة "لو جورنال دو ديمانش".

وهذا هو الشهر الخامس على التوالي الذي تتراجع فيه شعبية ايرولت.

وشارك في الاستطلاع الذي أجري بواسطة الهاتف بين 8-16 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري 1917 شخصا لا تقل أعمارهم عن 18 عاما.

خليفة لساركوزي

في هذه الأثناء أدلى أعضاء حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية المعارض باصواته لانتخاب خليفة للرئيس السابق نيكولا ساركوزي في رئاسة الحزب.

ويتنافس على المنصب رئيس الوزراء السابق فرانسوا فيون وجان فرانسوا كوب الأمين العام للحزب.

ويتقدم فيون الذي كان رئيسا للوزراء لمدة خمس سنوات في عهد ساركوزي على منافسه.

أما الشخص الأقرب الى قلوب أعضاء الحزب فهو ساركوزي وفقا لاستطلاع للراي وجد أن ثلثي الأعضاء يرغبون بعودته الى الحلبة السياسية والترشح للرئاسة عام 2017.

ولمح ساركوزي الى احتمال عودته، لكن يرجح أن يحصل فيون على المنصب حاليا.

اقرأ أيضا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك