بابا الفاتيكان يستكمل الجزء الأخير من كتابه "مسيح الناصرة: قصة طفولة"

آخر تحديث:  الأربعاء، 21 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:18 GMT
البابا،بنديكتوس السادس عشر، كتاب

يؤكد البابا في الجزء الثالث والاخير من كتابه على اهمية "قيامة المسيح" لأنه يجسد قوة الرب

نشر البابا بنديكتوس السادس عشر الاربعاء الجزء الثالث والأخير من كتابه "مسيح الناصرة: قصة طفولة" الذي يتناول فيه السيرة الذاتية للمسيح.

وطبعت مليون نسخة من هذا الكتاب وترجم لحوالي 8 لغات مختلفة.

ويتناول الكتاب قصة ولادة المسيح ويلقي الضوء على محطات مهمة في حياته.

ويعتبر الكتاب الذي ألفه البابا بنديكتوس السادس عشر عملاً أكاديمياً، ويؤكد البابا من خلاله "اهمية الاعتقاد المسيحي بعذرية ولادة المسيح، وان المسيح لم يات نتيجة علاقة جنسية، انما من خلال الروح القدس".

مولد المسيح

ويؤكد البابا من خلال كتابه على "اهمية قيامة المسيح" لأنه يجسد قوة الرب.

وينتقد البابا العديد من التقاليد المسيحية بما فيها تحديد العام الذي ولد فيه المسيح، ويقول البابا ان "طريقة حساب موعد ولادة المسيح من قبل بعض الرهبان ليس دقيقاً تماماً".

ويتطرق البابا في كتابه مسألة "وجود حيوانات في الاسطبل الذي شهد ولادة المسيح في بيت لحم"، مشيراً الى انه " ليس ثمة دليل في الانجيل يثبت ذلك". واضاف: "هناك صور تشير الى وجود الثيران والحمير وقد اضحت مقبولة وجزءا من ميلاد السيد المسيح".

وقال الاب فيدريكو لومباردي، الناطق باسم الفاتيكان: "البابا بنديكتوس السادس عشر اعطى الكثير من وقته من اجل كتابة هذا الكتاب الذي اراده واحبه".

وسيترجم هذا الجزء الثالث والاخير من كتاب البابا الى حوالي 20 لغة مختلفة وسيباع في نحو 72 دولة حول العالم.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك