منظمة فارك الكولومبية تطلق سراح الرهائن الصينيين بعد 17 شهرا

آخر تحديث:  الجمعة، 23 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 06:09 GMT
مسلحو فارك

جماعة فارك اليسارية المتشددة في كولومبيا تعارض الوجود الصيني

أطلقت جماعة فارك الكولومبية المتمردة سراح أربعة رهائن صينيين كانت قد احتجزتهم قبل 17 شهرا. وقد أُطلق سراح الرهائن الأربعة، وهم عمال في شركة نفط صينية، بعد أيام من بدء المحادثات بين الجماعة اليسارية المتمردة والحكومة الكولومبية في كوبا.

وكانت جماعة فارك قد قالت في وقت سابق من هذا العام إنها لن تلجأ إلى الاختطاف في المستقبل. ويُعتقَد أن العمال الصينيين الأربعة هم المحتجزون الأجانب الوحيدون الذين تحتجزهم هذه الجماعة المتشددة.

وقد أعلن قادة جماعة فارك اليسارية هذا الأسبوع وقفا لإطلاق النار لمدة شهرين في حربهم ضد الحكومة الكولومبية التي بدأت قبل عقود من الزمن في صراع راح ضحيته 600 ألف شخص حتى الآن.

وقال الرئيس الكولومبي، خوان مانويل سانتوس، إنه تحدث مع مسؤولين في السفارة الصينية في بوغوتا وهو يريد الاحتفال بإطلاق سراح الرهائن الصينيين. وقال سانتوس في رسالته أرسلها عبر حسابه في تويتر "إن الاختطاف يجب ألا يحدث مرة أخرى".

وقد سلمت جماعة فارك الرهائن الأربعة إلى الصليب الأحمر في المناطق الريفية من كولومبيا. ويقول المسؤولون إن المحتجزين الأربعة هم بصحة جيدة.

يذكر أن العمال الأربعة كانوا يعملون في شركة إميرالد إنيرجي البريطانية للنفط وهي إحدى الشركات التابعة لشركة صينوتشيم الصينية، عندما احتجزتهم جماعة فارك في آذار/مارس عام 2011.

ويُعتقد أن عدد أفراد جماعة فارك قد انخفض الآن إلى 8000 عنصر بعد أن كان 16000 في السابق.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك