رئيسة البرازيل تقيل مسؤولين كبارا لتورطهم في قضايا فساد

آخر تحديث:  الأحد، 25 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 03:08 GMT
رئيسة البرازيل

روسيف أقالت كل من طالته اتهامات باستغلال النفوذ

أقالت رئيسة البرازيل ديلما روسيف عددا من المسؤولين في الدولة لتورطهم في أحدث قضايا فساد طالت مسؤولين في الحكومة.

وشمل قرار روسيف ممثلة الرئاسة في مدينة ساوباولو، كبرى مدن البرازيل، روزماري دي نورنها ومساعد النائب العام جوزيه ويبر اولاندا.

ويواجه هؤلاء المسؤولون تهما مختلفة من بينها استغلال النفوذ والتزوير وقضايا فساد أخرى.

ولم يصدر أي تعليق من هؤلاء حتى الآن على هذه التهم.

وجاء قرار رئيسة البرازيل تزامنا مع صدور أحكام بالسجن ضد مسؤولين آخرين تورطوا في قضية فساد كبرى أطلقت عليها اسم " منسالاو" أو العلاوات الشهرية الكبرى.

ويقول مراسل بي بي سي في ساوباولو إن الكشف عن الفضيحة الجديدة التي طالت المسؤولين جاء بعد أن تلقى مسؤول حكومي رشوة مالية ضخمة ثم تراجع عن موقفه وقرر إبلاغ الشرطة التي بدأت التحقيق.

وكانت الشرطة اعتقلت ستة مسؤولين بتهمة استغلال النفوذ وتورطهم في شبكة تسهل منح تصاريح لرجال الأعمال مقابل تقاضي مبالغ مالية.

ومن بين هؤلاء شقيقان توليا منصبيهما بناء على توصية من دي نورنها المتهمة بدورها في القضية.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك