نيجيريا: مسلحون يهاجمون مركزا للشرطة في ابوجا

آخر تحديث:  الاثنين، 26 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:11 GMT

هجوم يستهدف مقر للشرطة النيجيرية في ابوجا

أعلنت الشرطة النيجيرية أن مسلحين مجهولين هاجموا مركزا للشرطة في العاصمة ابوجا، يحتجز فيه غالبا متشددون إسلاميون من حركة بوكو حرام.

وقال متحدث باسم الشرطة إنه تم التصدي للهجوم، وأفادت تقارير غير مؤكدة بأنه تم تحرير بعض السجناء.

ويقع المركز المستهدف، وهو مقر شرطة مكافحة السرقات بالقرب من العديد من المباني الحكومية، وتحيط به عادة إجراءات أمنية مشددة.

ولم تعلن حتى الآن أي جماعة مسؤوليتها عن الهجوم، لكن يشتبه في أنه من تنفيذ بوكو حرام.

وذكر أحد سكان ابوجا أنه سمع دوي إطلاق نار لنحو نصف ساعة خلال الساعات الأولى من صباح الاثنين.

ولم يعط المتحدث باسم الشرطة أي تفاصيل أخرى.

وأوضح صحفي في وكالة فرانس برس في موقع الحادث أنه لا يوجد أي آثار واضحة لحدوث أضرار بالمبنى الذي يحظى بحراسة مشددة مع وجود آليتين مدرعتين خارجه.

ويتم غالبا احتجاز المتهمين بارتكاب جرائم سرقة مسلحة في هذا المبنى.

ورغم أن معظم هجمات بوكو حرام تتركز على الشمال، إلا أنها استهدفت في السابق ابوجا.

وكان انتحاري من الجماعة هاجم العام الماضي المقر الرئيسي للشرطة في العاصمة ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص.

وهاجم المسلحون في وقت سابق عددا من السجون وحرروا مئات الأشخاص الذي يشتبه بأنهم عناصر من حركة بوكو حرام.

استهداف كنائس

ويأتي الهجوم بعد يوم من وقوع تفجيرين انتحاريين استهدفا كنيسة داخل ثكنة عسكرية بولاية كادونا شمالي نيجيريا، وأسفرا عن مقتل 11 شخصا وجرح 30 آخرين.

وقال مراسل بي بي سي في لاغوس، ويل روس، انه نظرا لاستهداف المسيحيين والكنائس بصفة دورية ، يبدو ان الحادث يمثل هجوما مباشرا على الجيش.

يُذكر ان الجيش النيجيري عرض يوم الجمعة الماضي مكافأة بقيمة 317 ألف دولار لمن يساعد في الادلاء بمعلومات عن مكان أبو بكر شيكاو زعيم جماعة "بوكو حرام" ومكافأة اخرى لكل من يرشد إلى وجود القادة المشتبه فيهم الآخرين.

غير أن الجيش يشتبه في ضلوع جماعة "بوكو حرام" الاسلامية المسلحة بتنفيذ الهجوم لدأبها على استهداف الكنائس في الولاية.

وتقاتل "بوكو حرام" من أجل إطاحة الحكومة وفرض تفسير متشدد من الشريعة الاسلامية في المنطقة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك