مقارنة بين الحياة في القطب الجنوبي والفضاء

آخر تحديث:  الثلاثاء، 27 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 19:25 GMT

العثور على كائنات حية في القطب الجنوبي قد يشير الى وجود حياة في الفضاء

أدى اكتشاف ميكروبات تنشط في ظروف بيئية تتسم بالملوحة ودرجات الحرارة دون الصفر في بحيرة فيدا بالقطب الجنوبي الى زيادة احتمالات وجود حياة في أقمار جليدية اخرى في النظام الشمسي.

وعثر العلماء على بيئة متنوعة تضم كائنات دقيقة تعيش في بيئة مظلمة في البحيرة عند درجات حرارة دون الصفر بثلاث عشرة درجة مئوية.

علاوة على ذلك قال العلماء ان الحياة في البحيرة انعزلت على نفسها من حيث التفاعل مع البيئة الخارجية لها لنحو 2800 عام.

جاءت نتائج الكشف في دورية (بي ان ايه اس) العلمية.

وتعد بحيرة فيدا من البحيرات الفريدة من حيث بيئتها في أودية (ماكماردو دراي) حيث لا تحتوي على اكسجين كما تتميز بالحامضية ويغلب عليها التجمد وترتفع فيها مستويات اكسيد النيتروز مقارنة باي تجمع مائي طبيعي على الارض.

ملوحة شديدة

كما ينتشر سائل شديد الملوحة على نحو يفوق ست مرات ما يعثر عليه في مياه البحار خلال البيئة الجليدية.

وقال سينان اليس ايفانس من المركز البريطاني لبحوث القطب الجنوبي لبي بي سي "هناك عدد من البحيرات شديدة الملوحة لكن هذه البحيرة فريدة من نوعها فهي متجمدة جدا حتى القاع ويوجد هذا المزيج الملحي في المنتصف وعلى مدار سنوات سعى العلماء الى الوصول الى هذه المنطقة".

واضاف ان اكتشاف الميكروبات في بيئة تتميز بدرجات الحرارة المنخفضة كهذه يعد "اكتشافا بالغ الاهمية".

وتفاديا لتلويث المنظومة البيئية المنعزلة لجأوا الى استخدام اجراءات صارمة ومعدات خاصة والعمل في مناطق آمنة على سطح البحيرة.

وساعد توفر المركبات الكيمائية المختلفة في البحيرة الباحثين على تحديد ردود الفعل الكيمائية التي تحدث بين الرواسب شديدة الملوحة والغنية بالحديد وانتاج اكسيد النيتروز والهيدروجين الجزيئي.

طاقة

وربما يوفر الهيدروجين الطاقة اللازمة التي تدعم الحياة الميكروبية اضافة الى ذلك يمنع تراجع معدلات "الآيض" او التحول الغذائي لهذه الميكروبات ويمنع مخزون الطاقة من النفاد بسرعة.

وقال كرستيان فريتسين المشرف المشارك على البحث "من المعقول ان يوجد مصدر للطاقة تدعمه الحياة بشكل منفرد من خلال التفاعل الكيمائي بين المياه المالحة غير المؤكسجة والصخور".

وقال موراي ان كانت هذه هي القضية بحق فذلك يوفر "اطارا جديدا بالكامل للتفكير بشأن كيفية دعم الحياة في المنظومات البيئية على الارض وفي المناطق الجليدية الاخرى من الكون".

ويمثل قمر يوروبا الجليدي التابع لكوكب المشترى أحد هذه الاهداف.

ويقول اليس ايفانس "ان ذهبت الى مكان اخر مثل قمر يوروبا سيكون اكتشافا كهذا بالغ الاهمية".

واشار الى وجود ادلة حديثة تشير الى احتمال وجود جليد بكمية ضئيلة ومياه سائلة في القشرة الجليدية لقمر يوروبا واضاف "قد يكون ذلك نوعا من النظام الذي نحن بصدد الحديث بشأنه هنا وباتصالات محدودة مع العالم الخارجي".

جاء التقرير الذي نشرته دورية (بي ان ايه اس) في الوقت الذي يتحرك فيه العلماء في بريطانيا للمشاركة في جهود الحفر في منطقة جليدية بطول 3 كليومترات تغطي بحيرة (إلسوورث) التي تختفي تحت الجليد في غرب القطب الجنوبي.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك