تأجيل الحكم على ستراوس-كان في تهمة الضلوع في الدعارة

آخر تحديث:  الأربعاء، 28 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 10:44 GMT
ستراوس-كان

محامو ستراوس كان ينفون تهمة ضلوعه في شبكة دعارة

أجلت محكمة فرنسية إصدار حكم فيما يتعلق بتقديم رئيس البنك الدولي السابق، دومينيك ستراوس-كان إلى المحاكمة أو لا، بتهمة الضلوع في شبكة دعارة.

وقال الادعاء إن محكمة الاسئناف في مدينة دواي الفرنسية قالت إن القرار سيتخذ في 19 ديسمبر/كانون الأول.

وتتعلق التهم الموجهة إلى ستراوس-كان بحفلات جنسية جرت في فندق فخم في مدينة ليل الفرنسية الشمالية.

ويسعى محامي ستراوس-كان إلى إسقاط القضية، قائلا إن موكله لم يكن يعرف أن بعض النسوة المشاركات في الحفلات عاهرات.

وهذه هي القضية الوحيدة المعلقة التي يواجهها في فرنسا رئيس البنك الدولي السابق.

تحرش جنسي

وكان يتوقع أن يكون ستراوس-كان -البالغ من العمر 63 عاما- مرشح الحزب الاشتراكي لانتخابات الرئاسة الفرنسية قبل القبض عليه في شهر مايو/آيار عام 2011 في نيويورك، لاتهامه بمحاولة اغتصاب إحدى خادمات الفندق الذي كان يقيم فيه.

وقد أسقط الادعاء لاحقا تلك التهمة، على الرغم من استمرار الخادمة، نفيساتو ديالو، في رفع دعوى مدنية تطالب فيها بالتعويض عن التحرش الجنسي المزعوم.

وأصبحت قضية مدينة ليل الفرنسية تعرف في الإعلام بـ"فضيحة كارلتون"، وهو الفندق الذي كانت الحفلات المدعاة تجري فيه.

ولا تعد معاشرة العاهرات أمرا منافيا للقانون في فرنسا، وقد أقر ستراوس-كان بوجوده في بعض الحفلات مع بعض النسوة.

لكن فريق دفاعه يقول إنه لم يكن يعلم بوجود عاهرات، وإنه لا يوجد دليل يدعم تهمة الضلوع في شبكة دعارة.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك