أمانو: لا دليل على أبعاد عسكرية لبرنامج إيران النووي

آخر تحديث:  الخميس، 29 نوفمبر/ تشرين الثاني، 2012، 13:49 GMT
محطة فوردو لإنتاج اليورانيوم في إيران

إيران مصممة على المضي في برنامجها النووي رغم العقوبات الدولية

أعلن المدير العام لوكالة الطاقة الذرية، يوكيا أمانوا، الخميس أن الوكالة لم تحرز أي تقدم في مساعيها للتأكد إن كان للبرنامج النووي الإيراني أبعاد عسكرية على الرغم من "الجهود المكثفة" التي بذلتها حتى الآن في هذا المجال.

وقال أمانو في اليوم الأول للاجتماع ربع السنوي للوكالة الدولية التي تضم في عضويتها خمسا وثلاثين دولة، والمنعقد في مقرها العاصمة النمساوية، فيينا، "إننا لم ننجز أي نتائج ملموسة حتى الآن".

وقد هيمن التوجه النووي العسكري الإيراني على اجتماعات وكالة الطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة الخميس بعد يوم من إعلان إيران أنها ستواصل تحديها لقرارات مجلس الأمن الدولي بتوسيع برنامجها النووي.

يوكيا أمانو

يوكيا أمانو يعترف أن وكالة الطاقة الذرية لم تتمكن من وجود أبعاد عسكرية للملف النووي الإيراني

وقال أمانو في الاجتماع الذي يستمر يومين إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ملتزمة بالحوار مع إيران وإن "الوقت قد حان لنا جميعا لكي نغتنم الفرصة لإيجاد حل دبلوماسي للمشكلة".

ومن المتوقع أن تمتنع الدول الأعضاء عن اتخاذ قرار ضد إيران خلال الاجتماع الحالي بهدف إعطاء مزيد من الجهود الدبلوماسية فرصة أخرى.

وكانت الدول الأعضاء قد اتخذت قرارا في الحادي والثلاثين من ديسمبر الماضي عبرت فيه عن "قلقها الجدي من استمرار إيران في تحدي قرارات مجلس الأمن الدولي الستة" القاضية بتعليق تخصيب اليورانيوم الذي يمكن أن يستخدم في الأغراض السلمية والعسكرية معا.

نتنياهو

إسرائيل وضعت "خطا أحمر" لمهاجمة إيران عندما يصل انتاجها من اليورانيوم المخصب إلى 250 كيلو

وقد أشار آخر تقرير الوكالة الصادر في السادس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني إلى أن إيران مستعدة لمضاعفة انتاجها في محطة "فوردو"، وهو موقع نووي رئيسي يقع في جبل، وتخصيب اليورانيوم بنقاء قدره 20%، وهو مستوى قريب من الذي يتطلبه صنع القنبلة النووية.

وقالت الوكالة إن نصب المعدات والمكائن في فوردو قد اكتمل، إلا أنها ليست جاهزة للعمل، لكنها عندما تكون جاهزة، فإن إيران ستتمكن من مضاعفة انتاجها الحالي من اليورانيوم المخصب ذي نقاء نسبته 20%، ثلاث مرات، ليصل إلى 45 كيلوغراما.

ويُعتقد أن "الخط الأحمر" الذي وضعته إسرائيل لاتخاذ عمل عسكري ضد إيران هو عندما يصل إنتاجها إلى 250 كيلوغراما من اليروانيوم المخصب، وهذا سيكون كافيا لانتاج قنبلة نووية واحدة، إلا أن الوكالة الدولية ستتمكن من اكتشاف مثل هذه الكميات من اليورانيوم المخصب في حال إنتاجها.

ومما يؤيد رأي إيران من أن برنامجها النووي هو للأغراض السلمية هو أن 95 كليوغراما من بين الكمية المنتجة حتى الآن من اليورانيوم، وقدرها 230 كليو، بمستويات تخصيب مختلفة، قد تحولت للاستخدام كوقود في مفاعل ينتج الأدوية النووية.

مختبر نووي

إيران حولت 95 كليو من اليورانيوم المخصب إلى انتاج الأدوية النووية

إلا أن معدل تحول اليورانيوم إلى الأغراض المدنية قد تباطأ كثيرا في الآونة الأخيرة، وقد يشير هذا إلى وجود مشاكل تقنية، إلا أنه عندما يكتمل العمل في محطة فوردو، فإن بإمكان إيران أن تنتج كميات من اليورانيوم أكثر مما تحتاجه للأغرض السلمية.

وقال رئيس الوكالة الإيرانية للطاقة النووية، فريدون عباسي ديواني، إن بلاده ستستمر بقوة في نصب المزيد من أجهزة تخصيب اليورانيوم بهدف زيادة الكميات المخصبة. وكان ديواني قد اتهم الوكالة في سبتمبر/أيلول الماضي بأنها "مخترقة من قبل المخربين والإرهابيين".

ويأتي هذا التأكيد الإيراني الجديد على الرغم من العقوبات الدولية التي فرضها مجلس الأمن الدولي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على إيران والتي بدأت تسبب مشاكل حقيقية لاقتصادها.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك